الجمعة , ديسمبر 13 2019

رمضان حفيد حسن البنا بالسجن والتُهم اغتصاب وتحرش!!

رفضت محكمة فرنسية طلب المحامي ايمانويل مارسيني الذي تقدم به لموكله طارق رمضان حفيد مؤسس جماعة الاخوان للإفراج عنه من سجن فرنسي، (يُعتبر ثاني أكبر السجون الفرنسية مساحة)، ويخضع رمضان للاعتقال منذ فبراير/ شباط الماضي، في قضايا تتعلق بالاغتصاب والاعتداء الجنسي والتحرش، أثارتها 4 نساء، 3 من فرنسا وواحدة من سويسرا، وقال محامي رمضان إن السجن الذي يُحتجر فيه موكله منذ 99 يوماً، لا يلبي احتياجات العلاج الطبيعي التي لا بد أن يخضع لها رمضان 4 مرات في الأسبوع، وتقدم مارسيني للمرة الأولى بطلب للإفراج عن رمضان الذي يحمل الجنسية السويسرية في 24 أبريل/ نيسان الماضي، لكن قاضي المحكمة رفض الطلب، وفي 2 فبراير/ شباط الماضي كانت المحكمة قد أمرت باعتقال رمضان بتهمة اغتصاب امرأة فرنسية عام 2009 في مدينة ليون، إلا أن رمضان أنكر التهم الموجهة إليه، ونشرت صحيفة “تريبيون دي جنيف” السويسرية في 13 أبريل/ نيسان، إن امرأة سويسرية اتهمت رمضان باغتصابها قبل 10 سنوات، واحتجازها في غرفة بفندق بجنيف رغماً عن إرادتها، وذكرت الصحيفة أنها اطلعت على 13 صفحة من شهادة الضحية السويسرية التي تتهم رمضان بمهاجمتها واغتصابها في غرفة فندق عام 2008.

كما ذكر موقع “سويس إنفو” السويسري  في 20 أبريل/ نيسان أن حفيد مؤسس تنظيم الإخوان، اعترف بعلاقته مع إحدى النساء اللواتي اتهمنه بالاغتصاب!! والمرأة المعنية هي مواطنة فرنسية تبلغ من العمر 45 عاما، قالت إنها تعرضت للإغراء من طرف رمضان على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي، وأوضحت أنها مرت بفترة زمنية صعبة في حياتها، قبل أن تلتقي برمضان عدة مرات، ثم تحول الأمر بسرعة إلى اعتداء جنسي، كما كشفت إحدى ضحايا رمضان المزيد عن ممارساته التي اعتاد القيام بها قبل القبض عليه، واتهمته باستغلال الدين للوصول إلى أهدافه وابتزاز ضحاياه، وروت ماجدة برنوسي وهي بلجيكية من أصول مغربية، تجربتها الشخصية مع رمضان، وقالت إنه رجل ليس كما يدعي، فهو يتحدث جيداً لكنه لا يقول الحقيقة، كما أنه يظهر أخلاقاً وقيماً دينية عالية أمام الكاميرا فقط، أما بعيداً عنها، فالأمر مختلف تماماً.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

“شفت ابويا نايم مع مراته” جملة قتلت طفلة.. كيف ؟

متابعة/ حسانة سليم “شفت أبويا نايم مع مراته”.. كانت أخر كلمات طفلة “صفط اللبن”، قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.