الأربعاء , مايو 22 2019

“أحبكِ وسأبقى” … الحروف إن نبضت تحيا

كتبت/ كارن عابد

الحب ينطق وَجْداً وسحراً ووجعاً في حروفه ، ويتمدّد روحا في الكون الفسيح .. الحب وإن أسقم صاحبه ، يداوي له قلبه وفكره وجسده بنهايته التي ينشدها سعيدة.. حبّ الشاعر حسين علامة يخرج من النور الى النور ومن الطهر الى الطهر  ليروي ظمأه ويُشبع جوعه ولو بعد حين .. هو المندفع دائماً الى الحرية ولو سجنته حبيبته في قفصها الذهبي .. هو التواق الى العشق الملتهب ولو أحرقه، علّه يقيم فيها وعندها ولها ما سمحت له لغته وحروفه .. هو القادر على بسط رجولته وحِرفته على ورق معشوقته المفروش بالأبيض الناصع وبلا منازع.

 

” أحبكِ وسأبقى ” عنوان كتاب حسين علامة الأول الذي يحمل خواطره الوجدانية بترتيبها وفوضاها ، بخفرها وجرأتها ، بتعزيتها ووجعها .. علامة الذي ينتمي الى الحقل التربوي ويمارس التدقيق والتحقيق في وزارة التربية، لم ينس عبر كتابه أن يدقّق في ماهية عواطفه الجياشة وحجمها المتورم في روحه ووجدانه، ولم ينس أن يحقق في أسباب تدفّق قلبه الذي تأرجح بين الحسي والعذري على مسافتين متوازيتين مترابطتين تكمّل الواحدة للأخرى وتنافس الواحدة الأخرى ليخرج الشاعر منهما بحب نموذجي يشبه صلاة ما بعد الإماتة والصوم والسكون ما بعد العاصفة.

” أحبكِ وسأبقى “، عنوان كتاب وجداني لم ينهه علامة بعد ولو حاول أن يختمه وهو بجانب حبيبته ، لأن كتابه الاول لعشقه الاول سيبقى مفتوحاً على كل احتمالات لهيب قلبه المتواصل وشهيته المفتوحة على الكتابة .. لهيب لن يستكين بكتاب واحد وعنوان واحد ، على أن تكرّ سبحة فيضه للمشاعر والابداع بوصفها الى ما لا نهاية.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

منى المنصوري تستلم اوسكار الرائدات في المغرب من النجمة الهام شاهين

كرم أوسكار الرائدات في دورته الثانية عدد من الأسماء النسائية الرائدة في مجموعة من الدول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.