الجمعة , أبريل 26 2019
أخبار عاجلة

أستاذ في لبنان يتحرّش بطالباته!!

متابعة/ حسن الخواجة( نقلاً عن موقع VDL News )

أدانها البعض ودافع عنها البعض الآخر، ورغم ألمها من ألسنة الناس التي لا ترحم الا أنها قرّرت الصمود حتى تظهر الحقيقة، اليكم قصة تلميذة في احدى مدارس لبنان، ابنة الـ18 سنة، التي تحرّش بها أستاذ الفلسفة الأربعيني في الصف بأبشع الطرق.. سنستخدم للفتاة اسما مستعارا، وهو “ايميلي”، حتى نحافظ على سريّة هويتها الحقيقية، ولن نذكر اسم الأستاذ حفاظاً منا على ما تبقى من كرامة في هذه القصة.

مصادر مقربة من الضحية، روت لموقع VDL News مجريات القصة بالتفصيل، وإليكم ما حصل.. تقول المصادر إن “استاذ الفلسفلة تحرش بايميلي في الصف، خلال الفسحة، كانت في الصف مع أحد الأشخاص وهو كان يشرح بعضاً من الدروس لهما بعد أن استفسرا عنها، وعندما انتهى من الشرح وهمّا بالرحيل طلب الأستاذ من ايميلي البقاء”.. وتابعت المصادر: “قال لها كلاماً اباحياً وأكد لها أنه سيعاود الاتصال بها ليلاً، بدأ بمعايدتها بعيد ميلادها الذي صادف خلال تلك الفترة ثم أخبرها عن الأمور التي يقوم بها مع النساء وعن الأماكن التي يذهب اليها معهنّ ودعاها للخروج معه ثم بدأ بالغزل الاباحي وقال لها إنه يحب “المداعبات” كما يحب الفتيات من عمرها…” وأكدت المصادر إن “ايميلي هاجمته في البداية، لكنها فكّرت أنها اذا ذهبت واشتكته لدى الادارة ستعتبر قصتها تجنٍ على أستاذ لأنه سيجد مخرجاً لوضعه، فقررت أن تستدرجه بالحديث للحصول على أدلة”، ولفت المصدر الى أن قرار الفتاة أتى نتيجة تمادي الأستاذ مع طالبات غيرها، ما دفعها لأخذ القرار بايقافه عند هذا الحدّ، وطلبت منه الاتصال بها ليلاً.. وأضافت المصادر: “انتظرت ايميلي مكالمته واستدرجته بالحديث وسجّلت أقواله لامتلاك أدلة لاستخدامها في تقديم شكوى ضده، الا أن قسماً من التسجيل انتشر بين الناس عبر تطبيق واتساب وأظهر الفتاة بصورة بشعة”.. وأكدت المصادر أن بعد الاتصال بدأت الفتاة بتجاهل الأستاذ وسألها مرات عدة لماذا لا تجيب على اتصالاته، ثم بدأت في التغيّب عن حصصه، وبعد أن أنهت امتحاناتها رفعت شكوى ضده في وزارة التربية وهي الآن تغيب عن المدرسة لأن القصة أتعبتها.. كما أشارت المصادر الى أن أهل الفتاة على اطلاع بما حصل وهم يدعمونها، أما الأستاذ فلا يزال يزاول مهنته بشكل طبيعي بانتظار قرار وتحرك الوزارة.. موقع VDL News حاول التواصل مع الأستاذ الذي رفض الادلاء بأي حديث وبدا الارتباك واضحا في صوته.. وفي النهاية يبقى الحكم في القضية بيد وزارة التربية، الا أن السكوت أحياناً يكون دليلاً على الجرم، ووحده الوقت كفيل بانصاف ايميلي أو ادانتها وتبيان حقيقة قصتها!

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

الطفل المعتدى عليه جنسياً من متسول يروي تفاصيل الواقعة

متابعة/ حسن الخواجة استمعت نيابة بولاق أبو العلا، برئاسة المستشار يامن يوسف، لأقوال الطفل المعتدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.