الأحد , أغسطس 18 2019

نجوى كرم.. عطر إختصر جمال لبنان مع عود ميلانو وحشد جماهيري وسط بيروت

تحقيق/ زاهي حميّد

لم يكن يوم أمس يوماً عادياً بالنسبة للنجمة اللبنانية نجوى كرم ولا بالنسبة لمدينة بيروت التي تَتوق إلى البهجة وإلى اجتماع الناس في شوارعها على الفرح والاحتفالات، فشمس الأغنية اختارت نهار أمس الإثنين وهو عيد الفصح المجيد رمز الحياة والربيع كي تطلق عطرها من قلب بيروت، حيث احتشدت الجماهير وأهل الإعلام والصحافة لمشاركة نجوى هذه الفرحة بتجربتها الجديدة.

          

وصلت نجوى كرم إلى وسط بيروت، وتحديداً  إلى متجر Milano Oud الذي افتتح فرعه في بيروت تزامناً مع إطلاق عطور نجوى كرم.. استطاعت نجوى الدخول إلى المتجر ولكن بصعوبة بسبب إحتشاد الناس الذين كانوا ينتظرون وصولها، فلم تستطع إلتقاط الصور في المكان الذي خُصِّص لذلك مع منتجي العطر والمدعوين، وانتقلت إلى “يخت كلوب” في الواجهة البحرية لبيروت حيث مكان الإحتفال.. ألقت نجوى كلمة عبرت خلالها عن فرحتها بهذا العطر الذي يحمل إحساسها ويجعل كل من يحبها يشم رائحتها من خلاله، فهو العطر نفسه الذي تستخدمه منذ مدّة.. كان هناك كلمات لرؤساء شركة Oud Milano وعلى رأسهم الشيخ محمد عبد الصمد القرشي الذي عبّر عن فخره بإطلاق عطر يحمل إسم فنانة كبيرة كنجوى كرم، مبدياً إعجابه بجديتها في العمل وعدم تهاونها قائلاً بأنها قد عذبتهم ولكن النتيجة جاءت مبهرة. كما أثنى على شركة MBC الشريك في إنتاج العطر وفريق عملها المحترف.


سرّ جمال العطر؛ ولبنان في قائمة أولويات نجوى

أرادت نجوى كرم من خلال عطرها كما تقول أن يكون مجبولاً بتراب لبنان وأن يعبّر بصدق عن شخصيتها وإحساسها ومشوارها الحافل، فتركيبة العطر مؤلفة من المندرين اللبناني وزهر التفاح الأحمر، وزهرة ياسمين جبال الهيمالايا وقد تُوِّجت الخلطة بخشب الأرز اللبناني ورحيق ثمرته التي تتميّز عن كل أشجار العالم بأن ثمرتها تنمو صعوداً  بينما ثمار الأشجار جميعها، بعيداً عن ذلك فإن نجوى تسعى دوماً لتقديم أفضل صورة عن لبنان من خلال فنها ومسيرتها، كما أنها تسخّر فنها وحجم إسمها عربياً في أن تستقطب الجميع إلى وطنها، فأول إحتفال للعودة الفعلية لشركة روتانا السعودية  إلى بيروت كان من خلال إحتفال توقيع العقد مع نجوى كرم.. كما أنه لم يأتِ صدفةً إفتتاح شركة  Oud Milano الشهيرة فرعها في بيروت من خلال إطلاق عطور نجوى كرم..
على هامش الإحتفال
*بسبب الأعداد الكبيرة من المدعوين ومحبي نجوى لم يستطع معظم الحضور الجلوس، فما كان من نجوى إلاّ أن توجهت لهم بالإعتذار، والملفت أنها بقيت واقفة طوال فترة الإحتفال ولم ترضى بالجلوس في المكان المخصص لها كي تساوي نفسها بالجميع، وهذا التواضع الراقي والذكي هو ما يميّز نجوى عن معظم الفنانين والفنانات.
*ما حدث منذ منذ أقل من أسبوعين في شارع الحمرا من تجمهر للناس حول نجوى، حصل أمس ولكن الأعداد كانت مضاعفة، فمن يرى المشهد ( الصور المرفقة) يخال أن هناك مهرجاناً في وسط بيروت وليس إطلاق عطر، وهذا طبعاً بسبب جماهيرية كرم ومحبة الناس لها.
*لم نستطع وسوانا من الوسائل الإعلامية و الصحافية أن نأخذ راحتنا في التصوير أو خلال اللقاءات الصحافية مع نجوى كرم والشخصيات المتواجدة بسبب الحشود الكبيرة التي أحاطت بنجوى.
ألقينا اللوم بداية على منظمي الإحتفال، لكن لم يكن بوسعهم فعل المزيد أمام الأعداد الكبيرة من محبي نجوى الذين يتجمعون حولها في أي مكان تتواجد فيه.
*حضر الحفل العديد من الشخصيات مثل نزار فرنسيس، كارلا بطرس، جو رعد، بونيتا سعادة، رهف عبدااله، ريما نجيم، طوني سمعان، كميل طانيوس، بسام نعمة، ممثل عن الوزيرة ليلى الصلح حمادة، خلود وزوجها من الكويت،محمد حجازي،كارين سلامة،جومانة بوعيد، وفاء شدياق وغيرهم..
*مبروك لشمس الأغنية تجربتها الجديدة في عالم العطورات، وبإنتظار خطواتها  التالية في هذا المجال مع عود ميلانو، حيث أعلن القرشي أنّ هناك العديد من المشاريع المرتقبة.
شارك الخبر

تفقّد ايضاً

فاروق الفيشاوي.. خسر معركته مع السرطان وهذه وصيته ولبنان آخر بلد عربي كرمه وكيف ودعه الزعيم؟

كتبت/ ابتسام غنيم فجر الأمس رحل عن عالمنا النجم فاروق الفيشاوي(67 سنة) بعد صراع لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.