الأحد , أغسطس 18 2019

لبنان يودّع د. جميل زغيب.. رحلةُ نجاح بعينيه

كتبت/ ميراي محفوظ عقيقي
حلّقت روحُه على الارض باتجاه السماء، دكتور جميل زغيب اللبنانيّ حفر قصّةَ نجاحه بعينيه. فصارت عيناه نورَ الله. لا ترحل! الدكتور اللبناني جميل زغيب  ولد في حراجل الكسروانية طبيب اطفال عمل في الطب منذ ١٩٩٢ ، وبنى نجاحاته من خلال مثابرته وكفاءته بالقرب من الاطفال.
عام ٢٠٠٨ كان مفصلًا في حياته، اذ اصيب بمرض عصبيّ خطير Scleroses التصلّب الجانبي الضموري المعروف باسم Amyotrophic Lateral Sclerosis ، الذي أدى به الى شلل كلي في غضون ٣ سنوات وأصبح معتمدًا على النفس الاصطناعي وطريح الفراش ، لا يحرّك
سوى عينيه.
المرض كان رجاءً بالنسبة له ، فتمسك بالحياة وتمكّن من التواصل مع الآخرين من خلال جهاز حاسوب يعمل بالاشعة تحت الحمراء، عندما تقع الاشعة على العين تنعكس مرّة اخرى الى الشاشة، وفي المكان الذي يركّز النظر اليه يتقبّل الكومبيوتر الامر وينفذه.
بواسطة عينيه فقط ، وطريحُ الفراش كتب كتابَين : الاول بعنوان “حياتي” ، والثاني نصائح طبية متعلقة بصحة الاطفال، وأسّس جمعية خاصة للمرضى الذي يعانون مثله.. قصة هذا الطبيب شغلت العالم، نجح بواسطة ارادة الحياة والرجاء مستخدمًا عينيه فقط، مثبّتًا انّ ما من شيء يقف امام الانسان لتحقيق نجاحاته.
 وكان دائماً يقول : ” ثق يا انسان انّ الله هنا، وهو لا يتركك انه خلق الكون وهو الذي يسيّره . ومهما بدا لك انه تعالى غائب ، لكنه هنا في قلبك والى جوارك فتوكّل عليه في شؤون حياتك وعالمك”.
شارك الخبر

تفقّد ايضاً

هجوم على الشاذ العاشق لميريام كلينك

متابعة/ حسن الخواجة أثارت تغريدة عبر تويتر لأحد معجبي عارضة الأزياء اللبنانية ميريام كلينك الجدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.