الإثنين , سبتمبر 16 2019

ناديا جمال.. ماتت قبل أن تمرض وظلت ترقص حتى آخر نفس وهذا الزوج أفلسها!!

اعداد/ حسانة سليم

قبل سنوات عدة ظهرت فى الأفق راقصة صبية تدعى ماريا كاريداس، ولدت ماريا كاريداس فى 6 ديسمبر/تشرين الثاني عام 1937 بمدينة الإسكندرية، لأب يوناني يمتلك مطعماً، وأم إيطالية كانت تعمل مغنية بأوبرا النمسا قبل أن تأتي إلى مصر وتتزوج من والد ماريا، بدأت الأخيرة تعلم رقص الباليه منذ كانت بعمر 4 سنوات وعلى يد مدرسة ألمانية، واستمرت 11 عاماً إلى جانب تلقيها دروس العزف على البيانو بمدرسة “سان بول” بالإسكندرية، اكتشفت ميلها للرقص وهي دون سن الرابعة، وذلك يوم شاركت فى حفلة عيد الميلاد المجيد في المدرسة وحصلت حينها على جائزة أفضل راقصة عن فئة الأطفال.

ماريا صارت ناديا

وهي في الثامنة حيث مثلت أول فيلم مع المطربة اللبنانية الراحلة نور الهدى، وكان دورها فتاة خرساء تتقن الرقص.. وحينما كانت في الرابعة عشر اكتشفت موهبتها في الرقص الشرقي، وفي عام 1952 بدأت الرقص بكازينو بديعة مصابني، اختيار صاحب الفندق الخواجة طانيوس الذي أسماها بدايةً نادية الجمال، وبالإصرار على “ال” للتفريق بينها وبين الراقصة المشهورة آنذاك سامية جمال، إلا أن الفنان الراحل فريد الأطرش لما شاهدها ترقص أصر على أن يكون الاسم نادية جمال.. شاركت الأطرش فى عدة أفلام مصرية منها: “رسالة غرام” عام 1954، “عهد الهوى” و”قلبي يهواك” و”زنوبة”، و”ازاي أنساك”. ثم عادت للظهور في لبنان، وعملت في السينما اللبنانية، ثم الهندية مع الفنان شامي شابور.. أصدرت نادية كتاباً عن الرقص تحدثت فيه عن مدرسة الرقص الشرقي.. أخذت تحضر له عدة سنوات مستعينة بالمصادر والمراجع العامة التي تحكي قصة الرقص كما خصصت فيه لكل رقصة تاريخها ومجدها وعظمتها، والشعب الذي تعود إليه لتستنتج أخيراً بأن الرقص الشرقي مزيجاً من رقصات عدة منها الهندي والتركي والفينيقي والألماني.

الزواج والعذاب

في تلك الفترة تعرفت نادية إلى عازف الكمان في فرقتها شفيق هاشم ونشأت بينهما علاقة حب قوية تكللت بالزواج عام 1959، وظلت ترقص وهو يعزف خلفها، وفي عام 1960 حصلت نادية جمال على الجنسية اللبنانية جراء زواجها من شفيق هاشم الذى بقيت معه 8 سنوات دون إنجاب أولاد.. ومن بعدها بفترة خرجت ناديا عن صمتها وأكدت انها عاشت مأساة مع طليقها طيلة فترة زواجهما، وانه إستغلها مادياً وانه ليس من قبيل المصادفة ان يتزوج راقصة اخرى هي غادة سعيدة، متمنية اي نادية ان لا يستغل الزوجة الجديدة مادياً كما حصل معها، واضافت حينها:” عيب أن أنبش الاوراق القديمة ونجاحي لا يعوج لشفيق حتى لو كان عازفاً ماهراً، ويكفي اني حرجت من هذه الزيجة مفلسة، كل ما جنيته ذهب على ملابس شفيق وموائد القمار ، كما تزوج ايضاً من الراقصة لينا شوقي واتمنى ان لا يستغلها، لقد تأخر طلاقي منه لانه كان يريد ثمن الطلاق، لقد عرض عليّ اكثر من مرة ان أعود اليه ورفضت، لقد صار متزوجاً حتى الآن من ثلاث راقصات هل هذا محض صدفه؟ زاجه من الراقصات ضرورة مُلحة تفرضها عليه ظروفه فهو يبتزهن ويعيش على أموالهن.”

التوهج  والعالمية

وفى السبعينات كان عاصي الرحباني مطلقاً دعوى لرفض وجود الرقص الشرقي مستبدلاً إياه بالرقص الفلكلوري اللبناني، إلا أنه غير رأيه حينما حضر حفلاً لنادية جمال على مسرح بعلبك انبهر بها وحينما انتهت من رقصتها حياها، وقال لها “أنتِ كبيرة كأعمدة بعلبك”.. سافرت عام 1979 للهند ومثلت مع أميتاب باتشان فيلم “من الخاطئ” ثم “ذهب النيل” إنتاج فرنسي، و”المشي قبل الموت” سنة 1981 إسباني، وفيلم “ألف ليلة وليلة” يوناني، وآخر فيلم صورته في حياتها كان عام 1982 هو فيلم أمريكي “24 ساعة للقتل”، ثم عادت بعدها للبنان وافتتحت مدرسة لتعليم الرقص.. شاركت ماريا كاريداس بعدد من الأفلام العربية والعالمية وقاربت أعمالها السينمائية 40 فيلماً عربياً وأجنبياً، لإتقانها 7 لغات ما أتاح لها فرص العمل فى تلك الأفلام.. اشتهرت برقصة “الحصان” وهي رقصة على رجلٍ واحدة، تحمل بيدها العصا يرافقها إيقاع يشبه إيقاع خطوات الحصان فحاولت الكثيرات تقليدها بتلك الرقصة ولكنهن فشلن بذلك.

زواج ومرض ورحيل مؤلم

تزوجت من المخرج اللبنانى منير معاصري وقام بإخراج الفيلم الذي شاركت به “وداعاً بيروت” فوقع الغرام بينهما وتزوجا وبقيت مع منير معاصري لـ 6 سنوات لم تنجب أيضاً خلالها ولم يتحقق حلمها بالأمومة.. عام 1978 وقع الطلاق بين نادية جمال ومنير معاصري والتفتت نادية لفنها وكيفية تطويره وبعده سافرت لأمريكا وأسست مدرسة لتعلم الرقص الشرقي في نيويورك، وعندما وجدت الإقبال الكثيف على تعلم الرقص من الأمريكيات والمتحدرات من أصل عربي وأوروبي وآسيوي، أسست فروعاً لها في ديترويت وأوهايو وسان فرنسيسكو، وبلغ عدد الطلاب الذين التحقوا بها لتعلم فن الرقص خمسة آلاف بين راقص وراقصة معظمهم أساتذة الفنون في الجامعات والمدارس والمعاهد هناك.

وفي عام 1989 كانت تعاني من آلام حادة دون معرفة مصدرها، وكان والدها في كندا مريضاً أيضاً، وحينما ذهبت للطبيب اكتشفت وجود أورام خبيثة في صدرها، تقبلت الأمر وسافرت كندا للاطمئنان على والدها إلا أنه توفي، حاولت استئصال الأورام لكنه كان انتشر في جسمها.. اتصلت بصديقتها راقصة البالية جورجيت جبارة وطلبت منها الاعتناء بالنباتات، وأن يقيموا لها صلوات على روحها في كنيسة القديس مار جاورجيوس في الأشرفية، وتوزيع الأناجيل عن روحها، وطلبت أن يترأس القداس المطران جورج خضر وهو ما حدث سنة 1990.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

محمود عبد العزيز رفضت ايناس الدغيدي الزواج منه و المخرج محمد فاضل لم يساعده !!

متابعة/ حسانة سليم يُعد النجم الراحل محمود عبد العزيز أحد أهم نجوم السينما في مصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.