الأربعاء , نوفمبر 20 2019

زوجتان وشهرة وجوع ومأساة وشائعات في حياة مايسترو الفن عزت ابو عوف

تحقيق/ حسانه سليم

عن عمر ناهز 71 عاماً، رحل الفنان المصري عزت أبو عوف، الذي وافته المنية في أحد مستشفيات القاهرة، بعد صراع مع أمراض مختلفة طالت أنحاء جسمه.. ما يجهله البعض عن الراحل أبوعوف، أنه كان طبيباً متخصصاً في أمراض النساء والتوليد، قبل أن يكون فناناً، ومارس مهنة الطب مدة 15 عاماً كاملة.. مواهب أبوعوف لم تتوقف عند هذا الحد، فهو موسيقي أيضاً وله مشوار في هذا المجال مع فرقة “الفور إم”،  التي ساهمت في شهرته بجوار شقيقاته في أواخر السبعينيات، وكانت مثل فرقة “البوني إم” المشهورة في ذلك الوقت وتعاون أبوعوف مع أخواته البنات مها، منال، ميرفت ومنى، وكان يقوم بالبروفات في قبو فيلتهم في الزمالك، وذلك في عام 1979.

الشهرة

ذاع صيت الفرقة في الألحان، والتي من أشهرها “الليلة الكبيرة، دبدوبة التيخينة، مغنواتي، لا عاجبك كدة ولا كدة، جنون الديسكو” وغيرها الكثير. كما قدمت عدداً من المسرحيات أبرزها “عشرة على باب الوزير”.. وهكذا ساهمت فرقة “الفور إم” في ترسيخ اسم عزت أو عوف وشهرته إلى حد كبير.. ثم اتجه أبو عوف إلى التمثيل في تسعينيات القرن الماضي، وكانت بدايته مع المخرج خيري بشارة من خلال فيلم “آيس كريم في جليم”، وشارك في بطولة عشرات الأفلام والمسلسلات التليفزيونية، ومن أفلامه: “إشارة مرور، بخيت وعديلة، ليلة ساخنة، أسرار البنات، طيور الظلام، اضحك الصورة تطلع حلوة، بنات وسط البلد، الشطار، اغتيال، عمر وسلمى وغيرها”.. ومن أهم أعماله الدرامية: “مسلسل عفاريت عدلي علام، قضية نسب، لحظات حرجة، الملك فاروق، شيخ العرب همام، وزيزينيا وهوانم جاردن سيتي “، كما سطع نجمه من خلال العديد من البرامج الحوارية التلفزيونية، التي استغل خلالها شعبيته الجارفة وسط فناني مصر، وتولى الفنان الراحل منصب رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لدورات عدة.. وآخر ظهور له كان في إعلان لإحدى شركات المحمول برفقة الفنان عمرو دياب.. الفنان عزت أبو عوف عاجلته المنية قبل اكتمال تصوير فيلم “كل سنة وأنت طيب”، مع الفنان تامر حسني، ومسلسل “بالحب هنعدي” مع الفنانة سميرة أحمد.

فاطيما وأميرة

تزوج عزت أبو عوف من السيدة فاطيما في بداية حياته الفنية، إلا أنه حرص على إبقاءها بعيداً عن الإعلام سواء هي أو ابناءهما..وبعد وفاة زوجته الأولى بثلاث سنوات، قرّر إعادة تجربة الزواج، قائلاً:” كان لازم أتجوز”، وأشار إلى أنه ظلّ يفكر فيمن ستكون زوجته الجديدة؟ وأضاف أبو عوف، أثناء لقاء له مع الإعلامية ريهام سعيد في برنامج “صبايا الخير” انه اختار أميرة التي عملت معه في البداية كماكيير ومصففة لشعره المستعار، وإنّ والدتها استأمنته عليها، وقالت له: “أميرة مثل ابنتك، خُد بالك منها”، وأضاف أنّ معرفتهما بدأت قبل 18 عاماً، وأن علاقته بأميرة كانت قوية منذ سنوات، كاشفاً عن أنها كانت تغار عليه جداً، لكنها لم تبُح له بمشاعرها تجاهه، وأكمل أنّ أميرة أثناء فترة مرضه كانت تنام على الأرض بجوار سريره لتهتم به، موضحاً أن زواجه بأميرة جاء بعد تفكير غير طويل.

وأكد عزت أبو عوف أنّ زواجه بأميرة أغضب أبناءه كثيراً ليس لأنهم ليسوا ضدّ فكرة زواجه، بل لأنّه تزوّج أميرة بشكل خاص.. وقال أبو عوف إن أولاده شعروا بأن أميرة “ضحكت عليهم”، وإعترف الفنان القدير بأن زوجته فاطيما كانت تغار عليه من أميرة، وطلبت منه أكثر من مرة أن يتركها، حتى وصل بها الأمر إلى أن تخيّره بين استمرار حياتهما الزوجية وبين استمراره مع أميرة، إلا أنه بالهدوء استطاع أن يقنعها بضرورة استمرار أميرة معه، خصوصاً أنها لم تجرحها يوماً، وقد وافقت فاطيما، وبعد فترة أصبحت صديقة لأميرة.

انهيار عصبي

أصيب الفنان الكبير عزت أبو عوف بانهيار عصبي بعد وفاة زوجته وحبيبة عمره، ودخل على أثره المستشفى لمدة 4 شهور.. وبعد خروجه أصيب بفيروس في أذنه الوسطى، وفى آخر مهرجان القاهرة السينمائي بكى أمام كل الناس وهذا كان سببه أنه حينما نظر للكرسي الذي كانت تجلس عليه زوجته كل عام وجد شخص أخر يجلس عليه فبكى، وقالت الصحافة عنه وقتها إنه مصاب بالسرطان، وقضي سنوات من العذاب بسبب ذلك.. كما تسببت الحالة النفسية السيئة التي تعرض لها على عمله وجعلته يعتذر عن كثير من الأعمال الدرامية أخرها كان مسلسل “أستاذ ورئيس قسم” مع النجم عادل إمام.. وقال أبو عوف عن بكائه على زوجته فاطيما دائماً:” إنه لا يعرف كيف تنهار قوته وتتساقط دموعه بهذا الشكل، وأنه قد تربى على أن بكاء الرجل عيب كبير، ولكنه عندما يتذكر زوجته باستمرار يشعر بضعف غريب ويبكي”.

الشائعات

لاحقت شائعات الوفاة الفنان عزت أبو عوف أكثر من مرة، وخصوصاً بعد ظهوره في أحد الإعلانات الخيرية، والتي بدا فيها شاحب الوجه بشكل كبير.. ورد عزت أبو عوف على شائعات الوفاة بأن كان هناك خلل في الإضاءة، إلا أنه أكد بعد ذلك إصابته بأحد الأمراض.

خلاف مع الرئيس السادات

في أحد اللقاءات الصحفية كشف عزت أبو عوف عن أسرار المأساة التي عاشتها أسرته بسبب الرئيس الرحل أنور السادات، وحالة الاكتئاب التي عاشها والده بعدما أجبره الرئيس الراحل على ترك عمله.. وقال عزت أبو عوف في حوار سابق:” أنا ابن الدكتور أحمد شفيق أبو عوف أحد الضباط الأحرار الذين قاموا بثورة 23 يوليو 1952، وبكل أسف لم يحصد والدي إلا المتاعب السياسية، فقد حدث خلاف بينه وبين السادات في الفترة التي كان يشغل فيها منصب رئيس مجلس الأمة وكان والدي عضوا بالمجلس، ولم ينس السادات هذا الخلاف وعندما شغل منصب رئيس الجمهورية 1970 أطاح بوالدي وأجبره على ترك عمله، وحاول والدي تجاوز المحنة وتحلى بالصبر ولكن أنا والأسرة تأثرنا جدًا مادياً ومعنوياً،عشنا فترة جوع غير عادية، ولا أبالغ إذا قلت إن والدتي كانت تقدم لنا الماء بالملح على أنه شوربة، وباختصار أنا بكره السياسية لأنها أصابت والدي بالاكتئاب وجعلتني أعرف معنى الجوع”.

اختفاء الحفيدة

لم تقف المشاكل على وفاة حبيبة عمر عزت أبو عوف فقط ولكن اختفاء حفيدته جاء بمثابة الصدمة الكبرى له، حيث كان يظن أن حفيدته ستكون عوضاً له عن رحيل زوجته، فإذا بها تختفي فجأة.. اذ حرم من حفيدته “صبا” بعد طلاق نجله من زوجته الأجنبية، حيث قامت الأخيرة بأخذها معها عند السفر..

 

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

الحلقة الثانية من The voice صوت أذهل المدربين وهذا ما حصل لأول مرة

كثير من الحماس والتشويق، جمعت ثاني حلقات برنامج “The Voice” بموسمه الخامس على MBC1، “MBC مصر”، “MBC العراق” وMBC5، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.