الإثنين , سبتمبر 16 2019

اعتماد خورشيد: شريهان كانت ملاكاً ولا علاقة لي بالكتاب المسيء ضدها وفاتن حمامة اعترفت بملاحقة صلاح نصر لها!!

حوار/ ابتسام غنيم(من الارشيف)

*والدتها عزتني بوفاة ابنتي وعمر خورشيد لم يحاول قتلي كما أُشيع.

*حسام أبو الفتوح رفع دعوى فكسبتها بالإستئناف!!

*رجال المخابرات أشراف وحموني وعبد الناصر رمزاً نزيهاً لكنهم خانوه.

كلما اطلت المنتجة اعتماد خورشيد في مطلق منبر إعلامي تثير الجدل وهي لطالما رفضت الحديث عن شريهان إبنة ضرتها من دون أن يعلم احداً السبب إلا انها تكلمت اخيراً وخصتني بهذا الحوار الذي تطرقت فيه لشيري وسبب القطيعة التي بينهما، وذلك قبل سنوات ونشرته حينها واليوم أُعيد نشره عبر ” الموقع ” لانه من الحوارات الشيقة التي سجلتها خلال مسيرتي الاعلامية.

*لطالما رفضت التحدث عن شريهان شقيقة عمر خورشيد إبن زوجك؟

– ولازلت أرفض التحدث عنها، لكن بعد أطلالتي في برنامج”زي العسل” كثر سألوني اذا ما كنت اخاف من الحديث عنها فقلت لهم لا أخاف الا من رب العالمين، وكان أن أطليت عبر قناة”التحرير” مع الكاتب محمد الغيطي ببرنامجه”صح النوم” وتحدثت عنها واليوم أخصك بالكلام عن علاقتي بها، وسيكون آخر مرة أتحدث فيها عن شريهان اخت عمر خورشيد إبن زوجي.

الكتاب الفضيحة

*ما حكاية الكتاب الذي نشر بأسمك وحمل عنوان”إعتماد خورشيد شاهدة على إنحرافات أهل الفن”؟

– أنا بريئة من هذا الكتاب،”واحد متخلف عقلياً” أصدر كتاباً عن لساني قال فيه أن شريهان كانت مرتبطة بقصة حب مع علاء مبارك، وأن الحادث السيارة الشهير الذي تعرضت له كانت حينها مع رجل الأعمال حسام ابو الفتوح، ثم أشاع اني من حرضته على أصدار الكتاب ونشره في الأسواق، حصل كل ذلك من دون علمي، وإذ بشريهان تتصل بي وتقول لي:”انت كاتبه عني وشتماني ليه يا طنط؟” فقلت لها:”يا خبر إسود ما حصلش ابداً”، أقفلت الهاتف ونزلت إلى أقرب مكتبة وأشتريت الكتاب الذي ضم شتائماً وإساءات لكلينا، عندها إتصلت بها وقلت لها:”معقول يا شيري أن أصدر كتاباً أشتم به نفسي وأشتمك وانت بمقام ابنتي نيفين رحمها الله”، كما أن زوجها أي لنيفين زعل جداً مني وأعتقد بدوره أني وراء نشر هذا الكتاب الإسأة،عندها صدقتني شريهان وقام حسان ابو الفتوح برفع دعوى ضد ناشر الكتاب، وانا بدوري تقدمت ببلاغاً للنيابة وقلت انه يوجد كتاباً فيه شتائم وقدح وذم بحقي وبحق شريهان، وتم استدعاء الكاتب وسألوه فقال انه لم يحاورني بل انا من سجلت له الكلام عبر شرائط التي ما أن أحضروها حتى تبين أنها ممنتجة من الحوارات القديمة لي،”يعني كلام من هنا وهنا قص ولزق”،فنلت البراءة، بعدها سافرت إلى لبنان وعلمت أن شيري عادت وقامت برفع دعوى من جديد بسبب الكتاب وكسبتها، وكانت النتيجة الحكم عليّ بالسجن لمدة عام مع الأشغال، عندها صعقت وخفت أن أدخل السجن وبقيت ببيروت وطلبت من محاميّ الخاص أن يتقدم بأستئناف، ففعل ونلت البراءة وعدت إلى مصر.

*كيف كانت علاقتك بها وهي صغيرة؟

– كانت طفلة جميلة جداً تلعب مع ولداي ايهاب وادهم الذي يماثلها في السن.

شيريهان الملاك

*كيف كانت علاقتك بوالدتها؟

– أول الأمر كان يوجد خلافات كون احمد خورشيد تزوجني بعد أن طلقها، لكن عندما مات عمر ابنها أي إبن زوجي وشقيق أولادي ذهبت للعزاء لأني فعلاً كنت أحبه من كل قلبي وأعتبره ابني، وموته أحزنني جداً لأنه كان يحب أخوته أي اولادي كثيراً، وعندما ماتت إبنتي نيفين بحادث سيارة ايضاً أتت والدة شيريهان وعزتني، وللأمانة شريهان كانت مثل الملاك لا تكن أية ضغينة لأحد.

*عندما ماتت السيدة عواطف هل ذهبت للعزاء ؟

– كنت في الأردن ولو كنت في مصر لأتيت ووقفت مع شيريهان بالعزاء.

شائعة كاذبة

*قيل بفترة معينة أن عمر خورشيد رحمه الله كان زعلاناً منك بسبب طلاقك من والده وزواجه من أخرى؟

– أحمد بعد أن طلقني بضغط من صلاح نصر تزوج من عاملة مساج سرقت منه املاكه،”كرشتو ما خلتش حيلتو حاجه”، ربما زعل لأني كنت غاضبة وأتكلم عن أملاكنا التي تضيع بغفلة عن خورشيد الأب رحمه الله لكن مرة لم اختلف مع عمر”كان غالياً على قلبي جداً”، أذكر اني عندما إستثمرت”الغرين لاند” في الأسكندرية دعوته لحضور الإفتتاح، وسعد جداً بالدعوة وكان آتياً لكنه مات قبل ايام قليلة من الأفتتاح أو بالحرى قتله صفوت الشريف.

*في نفس الكتاب المسيء لشريهان جاء فيه عن لسانك أن عمر خورشيد أراد ذبحك؟

-” كذب ما حصلش الي كتب كده كذاب منو لله”، عمر لم يأذِ نملة في حياته فهل يُعقل ان يُفكر بقتلي “طب ليه وانا بمقام والدته؟ “، كوكب الشرق أم كلثوم حضرت زفافه لأنه كان شاباً طيباً جداً ومهذباً، وبالمناسبة الست ام كلثوم كانت تحبني كونها صديقة زوجي خورشيد وكانت تصفة بالتركي المجنون، لأنه لم يكن يُقبل يدها عندما يسلم عليها، والشاعر احمد رامي كان دائماً يزورنا ونقيم السهرات التي دائما أتذكرها بحنين.

مظلومة بشهادة سيدة الشاشة

*البعض يعتبر أن الاسرار التي تقولينها تُسيء لمصر ؟

– انا مظلومة وعانيت كثيراُ وحرة بالتعبير عن شعوري بالقهر، كنت أغنى سيدة في مصر وصديقاتي من المع نجمات الفن على رأسهن فاتن حمامة ولبنى عبد العزيز وسميرة احمد، ولطالما أنتجت اعمالاً فهل يُعقل أن يحاربني صفوت الشريف 30 سنة وأمكث بلا عمل وأسكت حتى بعد حصول الثورة، تكلمت في”زي العسل” من حرقة قلبي، واليوم بمذكرات فاتن حمامة تجدين انها تطرقت لصلاح نصر الذي اراد تجنيدها فهربت وهي إستشهدت بي وأنا إستشهدت بها فهل فاتن حمامة كانت تريد الأساءة لسمعة مصر ايضاً؟ نحن عانينا وتعرضنا للقهر وكذلك الأمر بالنسبة للصحفي مصطفى امين والكاتب احسان عبد القدوس والفنانة لبنى عبد العزيز وكثر، فهل كل هؤلاء يريدون الإساءة لمصر رغم أن لا أحد يمكنه أن يزايد على محبتنا وأخلاصنا لوطننا(وتضيف) وزيرالداخلية  السابق عباس رضوان الذي شهد على زواجي باللأكراه من صلاح نصر  إدعى اني كاذبة، عندها استدعاه القاضي وسأله عن امضائه على ورقة الزواج الباطل فسكت ولم يرد، فقال له لماذا لا ترفع دعوى ضد اعتماد ما دمت تتهمها بالكذب؟ فسكت ايضاً عندها قال له القاضي ستظل مداناً طوال العمر والتاريخ سيشهد على ذلك، كل ذلك ويريدونني أن اظل صامتة.

ابن برلنتي عبد الحميد

* كيف هي علاقتك بعمرو عبد الحكيم عامر ابن برلنتي عبد الحميد؟

– “مافيش علاقة”، مرة لم يأت على سيرتي الشاب مهذب جداً، واعتقد انه حالياً تقدم واخوته الغير الأشقاء بدعوى من جديد لفتح ملف مقتل والده الذي مات مسموماً لكن لا علاقة للزعيم عبد جمال عبد الناصر بمقتله، عبد الناصر رمزاً عربياً بل عالمياً كبيراً، ولا أحد إستطاع السيطرة عليه لانه كان نزيهاً وشريفاً ويحب مصر والعرب وكل الذين كانوا من حوله خانوه، يكفي انه لم يسرق البلد ولم ينهبها.

الفيلم والاسرار

*اخيراً ماذا عن الفيلم؟

– لم يرفضه الجيش ولا الرقابة لكنهم طلبوا مني التخفيف من بعض المشاهد الصادمة وهو عبارة عن قصة حياتي.

*هل مازال بجعبتك اسرار؟

– طبعاً ولو قلتها سيحدث تسونامي خطير جداً جداً.

 

 

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

حين تُستَفَزّ “ملكة الإحساس”… سلاحها “بلوك” ولم نكتب عن نشازها ولا هفواتها !!

كتب/ زاهي حميّد كنا قد نشرنا في ” الموقع” إسوة بباقي المواقع الالكتروني من أن  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.