السبت , أكتوبر 19 2019

نبال الشيخة وحوار على الهواء بأسئلة دسمة عن الفيشاوي ونجوم لبنان والمخابرات ومرض هيام طعمة!!

حلت رئيسة تحرير ” الموقع” الزميلة ابتسام غنيم ببرنامج ” على الهواء” مع الاعلامي المُتميز نبال الشيخة وذلك عبر أثير ” صوت الحرية”، إستهل نبال الحوار بعد الترحيب بضيفته العائدة من القاهرة (ووصفها بالسندبادة الشقراء التي تُصر على ان تقوم بإجراء الحوارات مع كبار نجوم مصر بنفسها، الامر الذي ميزها عن غيرها) سائلاً إياها لماذا مصر دون غيرها من الدول العربية؟ مشيرة بكل بساطة لانها هوليوود الشرق ومنها خرجت الريادة في الاعلام والفن، واستشهدت بروز اليوسف اللبنانية الاصل واسمها الحقيقي فاطمة محي الدين يوسف التي تركت طرابلس وسافرت الى مصر وعملت بالتمثيل ثم الاعلام واسست روز اليوسف التي لا تزال تصدر حتى اليوم، وكيف أن دار الهلال هي لجرجي زيدان اللبناني والاهرام اسسها سليم وبشارة تقلا عام 1875، وبديع سربية صاحب ” الموعد” كان أشهر صحفي بالوسط الفني القاهري، وبالنسبة للفنون فآسيا داغر غادرت قريتها تنورين قاصدة مصر لتؤسس السينما المصرية وصباح لمعت بالافلام المصرية ونور الهدى وبشارة واكيم ، ونجاح سلام وسعاد محمد وفايزة احمد بالغناء وغيرهم ما يعني أن من يقصد مصر ويستمر وينجح هو اعلامي مُتميز لا محال وهي تحب ان تختار الصعاب دائماً بالاضافة لعشقها لمصر..

 

 

وعن موت النجم فاروق الفيشاوي أكدت ان الجنازة كانت عبارة عن تظاهرة حب لهذا النجم الكبير المعروف بأنسانيته، وكذلك الامر على السوشيل ميديا التي نشرت صوراً وكتبت عبارات الحب للنجم الراحل، وهنا استغل نبال بحنكته كلمة السوشيل ميديا ليسأل ضيفته عن رأيها بها فقالت له انها مع التطور وهي مهمة لا محال وان كانت لا تؤمن بالتراند ومن يتزعم المراتب الاولى، لكنها بالوقت عينه هناك من يستخدمها للإساءة للأخرين تماما كما كان يفعل التلامذة في المدارس ويكتبون على جدران حائط الحمام الالفاظ البذيئة.. وعن الفنانة هيام طعمة ومرضها قالت ابتسام انها لا تزال في هولندا حيث تتعالج من السرطان وبعد ان تماثلت تقريبا للشفاء عاد اليها وعليها ان تتكفل بنصف تكاليف العلاج والباقي على الدولة الهولندية، وأضافت ان صديقاً مشتركاً بينها وهيام هو من أكد لها تلك المعلومة وصور لها روشته الدواء الذي تكلفته 30 الف يورو وهيام ترفض أن تطلب قرشاً من أحد أو حتى أن تتكلم بالموضوع لعزة نفسها..

وانها أي ابتسام بحكم صداقتها بها قررت ان تطلق صرخة لمساعدة هذه الفنانة الرقيقة التي وقفت وهي ابنه 16 سنة امام دريد لحام في مسرحية ” كاسك يا وطن” وغنت لفيروز “هالسيارة مش عم تمشي” ثم قصدت مصر ومثلت ” انا والعذراء والجدي” امام احمد السنباطي وغنت للشيخ سيد مكاوي ” ليلة مبارح ماجانيش نوم” ومثلت الفوازير مع سمير غانم وكان بيتها ملتقى لاهل الفن والاعلام، ومرة لم تتوانى عن مساعدة احد خصوصاً انها كانت تملك شركة انتاج وتسألت ابتسام اين الرفاق والاصحاب؟ اين أهل النخوة وزميلتهم مريضة بالغربة؟ واشارت ان الوحيدة التي تسأل عنها هي فقط الفنانة السورية صباح الجزائري.. وعن الاعمال السينمائية قالت انها شاهدت ” حملة فرعون” المقتبس من ” شمس الزيناتي” والاخير مقتبس من فيلم أميركي وقبله ياباني، وأن العمل اعجبها لما فيه من نجوم من كل الدول ويواكب المرحلة التاريخية التي نعيش بها فيما يتعلق بخطف الاطفال من تنظيم داعش، وعندما سألها نبال عن رأيها بالخلطات العربية المشتركة قالت انها جميلة ومادامت السياسة لم توحد العرب فليوحدهم الفن، وبالنسبة لنجوم لبنان ففي مصر يحبون جدا ورد الخال وباسم مغنية وعمار شلق ونيكولا معوض اما مادلين طبر فيعتبرونها ابنتهم..

وبذكاء شديد عاد نبال ليسألها لماذا دائما تحاور رجال المخابرات المصرية فردت ضاحكة :” لانهم ابطال لا سيما الذين شاركوا في حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر والنصر العظيم”، فصاحب المسلسل الجاسوسي ” الصفعة” هو الجنرال عادل شاهين كاتب العمل الذي تولى العملية بنفسه، والعميد مجدي بشارة هو بطل معركة” الجزيرة الخضراء” وعبد الجواد السويلم الذي تقطعت اطرافه بحرب الاستنزاف واصر على تركيب اطراف والمشاركة بحرب اكتوبر هو من غنى له عبد الحليم حافظ ” فدائي” وغيرهم من الابطال الذين لا يقلون أهمية عن المشاهير، كما ان المرحلة الحالية تتطلب من كل اعلامي ان يلقي الضؤ على الابطال لتتعلم الاجيال الشابة معنى الوطنية الحقة..وعن الحوارات التي اجرتها قالت له انها التقت بالنجمة منى عبد الغني واكتشفت ان الحجاب لم يُغيّر من شخصيتها فلا زالت تمثل وتغي وتقدم البرامج الناجحة، كما التقت بالمخرج سمير سيف الذي شكل مع الزعيم عادل امام ثنائياً فنياً نتج عنه اعمالاً سينمائية قيمة واخبرها انه عائداً للسينما بفيلم سيكون مفاجأة، وبالكاتب محمد الغيطي الذي مصر على ان تجسد النجمة اللبنانية ورد الخال دور الراقصة بديعة مصابني في مسلسله.. وعن الافلام اللبنانية قالت انها مميزة وكل سنة يوجد ثلاث افلام سينمائية بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.. اما عن مهرجان ” الزمن الجميل اواردز”  الذي يترأسه الجراح التجميلي الدكتور هراتش سغبزريان والتي هي اي ابتسام من ضمن لجان تحكيمه فقالت انه مهرجان مميز يقدر النجوم اصحاب التاريخ الكبير وبعيد عن الشلليات والمحسوبيات والاستفتاءات..

وعندما اراد نبال زجها بخانة اليك عن التراتبية بين المهرجانات ” الموركس دور” و ” البياف ” و”الزمن الجميل” اكدت له انها مرة لم تشاهد لا ” الموركس ولا البياف” بل مشاهدتها مقتصرة كانت على المهرجانات المصرية وابرزها القاهرة السينمائي الدولي ليأتي بعده “الزمن الجميل” كونها من ضمن لجانه، لكنها مع المهرجانات التي تنعش الفنان وتعيّد اليه البريق اذا تناساه البعض، وبالتالي التي تقدر النجوم الذين يجتهدون في اعمالهم، الحوار كان شيقاً ومليئاً بالمعلومات والاسئلة الدسمة التي أعدها نبال الشيخة بدقة وردت عليها رئيسة تحرير الموقع بكل موضوعية وثقة مما أضفى على الحلقة جواً من الضحك والجدية والمعلومات القيّمة والسكوبات التي تفرد بها المحاور الشيخة.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

اعتماد خورشيد: شريهان كانت ملاكاً ولا علاقة لي بالكتاب المسيء ضدها وفاتن حمامة اعترفت بملاحقة صلاح نصر لها!!

حوار/ ابتسام غنيم(من الارشيف) *والدتها عزتني بوفاة ابنتي وعمر خورشيد لم يحاول قتلي كما أُشيع. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.