السبت , أكتوبر 19 2019

الشاعر محمد حمود:” أنسي الحاج قدوة ونزار قباني الرقم الصعب بعالم الشعر”

حوار/ حسانة سليم

شاعر لبناني في العقد الثالث، درس الحقوق في الجامعة اللبنانية ووجد في الشعر الملاذ الأقرب الى قلبه، فأصدر عمله الأول في السنه الحاليه بعنوان “مشاعر ٢٠١٩” حيث تخطى شعره الناحيه الغزليه أو النقديه ليتميز بطرحه للعديد من القضايا الاجتماعية والإنسانية بأسلوبه الخاص لإيمانه بأن في الشعر رسالة تتخطى وجدان الشاعر لتحاكي مشاعر القارىء من كافة الجوانب وتلامس القلب والاذن معاً.. معه كان هذا اللقاء.

*متى بدأت كتابة الشعر؟

-عندما كنت تلميذاً في المدرسة، كنت اشارك في النشاطات المتعلقه بالكتابة عامة والشعر خاصة، لكني في عمر المراهقة كتبت قصيدة كان مصدرها موقفاً شخصياً فأيقنت حينها أن الكتابة تحتاج إلى عمق عاطفي، ومن هنا كانت البداية.

*لمن كنت تقراء وأكثر من أثر بك من الشعراء والروائيين؟

-هناك الكثير من الشعراء والروائيين القدوة في العالم العربي، مثل أُنسي الحاج وبشاره الخوري وإيليا ابو ماضي، وقرأت للكثير منهم لكني من المعجبين بعمق جبران خليل جبران وأسلوب نزار قباني.

*من تحب من شعراء الوطن العربي؟

_نظرا لإهتمامي بعامل الأسلوب في الكتابه الشعريه لما أرى فيه من تأثير كبير على القصيدة، يبقى نزار قباني الرقم الصعب في عالم الشعر.

*ماذا عن كتابة الأغاني؟

_في السابق لم أكن على مسافه بعيدة من العمل في مجال كتابة الاغنية بالرغم من كتابتي لعدد كبير من النصوص الغنائيه لكني اليوم صرت أرى فيها باباً من أبواب التقرب للناس، و إيصال الأفكار  أو المواضيع التي أؤمن بها .

*ديوانك”مشاعر” هل أخذ حقه وهل هناك إقبالاً على قراءة الشعر كما في السابق؟

-بالطبع في مجتمعنا تبقى المسافه بعيدة بين الناس والكتاب، خاصة في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، مع الأخذ بعين الاعتبار خاصية القراءة من الكتب وتأثيرها الايجابي في بناء شخصية الإنسان، ولكن بالرغم من هذه العوائق كان للكتاب وقعاً كبيراً على القراءً.

*تفكر بخوض كتابة الدراما؟

-على الرغم من عشقي لهذا الاختصاص، الا اني لم أعمل به نظراً لسفري إلى الخارج من اجمل العمل وكان الإتجاه الوظيفي بعيداً عن هذا المجال، حيث عملت في مجال التسويق والمبيعات.

*الشاعر الذي تتمنى أن تقابله؟

-ليس هناك شخصية أدبيه معينه لكني أتمنى دائماً ان التقي شعراء أو أدباء أو حتى مثقفين لأكتسب منهم خبرة في سبيل تطوير الذات.

*ماذا عن تسجيل القصائد بصوتك؟

-لم يخطر في بالي يوماً اني سأتوجه لتسجيل القصائد بصوتي، خصوصاً أنها بالعامية، لكن الواقع يفرض نفسه بكون هذا الاسلوب هو الأقرب للناس وهو العامل الأساسي في الانتشار.

 

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

المحامي الدكتور ايلي حاتم:” لا علاقة لليهودية بالصهيونية وضد الماسونية والعولمة وهذا ما تعلمته من ريمون إدة وأمين الجميل وبطرس غالي”

حوار/ ابتسام غنيم يأسرك حديثه حيث تشعر معه بلا إشباع حاجتك، فكلما غرفت بعضاً من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.