الأحد , نوفمبر 17 2019

الاديبة ريتا بدر الدين تُكرم السفيرة مُشيرة خطاب..وتُمجد إنتصارات أكتوبر وتناقش أهمية الثقافة العربية لمواجهة العولمة

 ا

تحرص الاديبة المحامية ريتا بدر الدين أن لا تفوت أية مناسبة إلا وتكون السباقة كي توليها كل الاهتمام، وآخرها كان مناسبة  وانتصارات 6 اكتوبر المجيدة،، كما إستغلت الفرصة لتطرح موضوع العولمةوأهمية الثقافة العربية وتعزيزها في النفوس البشرية
“لمواجهة الصعاب، ومن هنا حمل هذا الشهر صالونها الادبي عنوان” الثقافة العربية في مواجهة وتحديات العولمة
 وتحت هذا العنوان دعت المحامية بدر الدين نخبة متميزة من الشخصيات العامة و المثقفين لحضور صالونها الثقافي الشهري، في الملتقى الثقافي “نادي ساويرس”، غاردن سيتي، و كانت ضيفة الصالون السفيرة مشيرة خطاب التي قدمت لها الأستاذةالاديبة ريتا بدر الدين، درع الصالون تقديراً لمسيرتها الرائدة المميزة في المجال الدبلوماسي و الحكومي، ومن الحضور قاضي القضاة المستشار سري صيام ، و سفير المغرب احمد التازي، و نائبا المحكمة الدستورية العليا المستشارين عادل الشريف، و عبد العزيز سلمان، و الدكتور فخري الفقي، و زوج صاحبة الصالون  المستشار الدبلوماسي محمد ابوزيد و ابنتهما  لانا  ابوزيد  (المجلس القومى للمرأة) و المستشاريين محمد الشناوي وعادل ماجد و عدلي حسين و جمال عليوة و محمد صبري يوسف، و رشا الشنواني و السفيرة رانيا البنا و، الدكتور محمد عبد الله رئيس جامعة الاسكندرية الأسبق، و اللواءات مجدي شريف و محمد جنيدي وأحمد الجوهري وحرمه أمل و أحمد منصور و حرمه سونيا نجم، و محمد عبدالواحد و المخرج الكبير مجدي ابوعميرة، و العالم الدكتور محمود الشربيني و الدكتورة ريهام مصطفى ود. عمرو الزناتي و العقيد اسلام الرفاعي بالحرس الجمهوري، و المستشار محمود بيرم التونسي و حرمه، الإعلامية هالة يوسف و المستشارة عزيزة حلمي، و د. رجاء شحاتة و الفنان التشكيلي حسين نوح و الفنان الشاب صابر طه، و د.فؤاد العابد و الاعلاميين عائشة عبد الغفار و ايمن عدلى و أمل ابراهيم و هويدا عبد الوهاب و الموسيقار ناجى نجيب، و من المغرب سيدة الأعمال انتصار امال والخبير
السياحي دايفيد مرقص
 وقد افتتحت الصالون الاديبة ريتا  بدر الدين بالترحيب، و أشادت ببطولات الجيش المصري الباسل الذي حقق نصر أكتوبر المجيد في 1973  وقدمت تحية اعتزاز وفخر و اجلال لابطاله الأحياء و الشهداء و استهلت الحديث بموضوع الصالون مؤكدة على استثمار كل ما هو عقلاني في ثقافتنا العربية كي تتواكب مع الحداثة و نستقي من الفلاسفة  الكبار امثال ابن رشد  وابن سينا و أبوبكر  بداعات الرازي وابن طفيل و غيرهم مع مواكبة العصر و الحداثة، و فما قال الفيلسوف كانط “أن العقل لا يلغى الدين ” لذلك نحتاج و الى تطورات متفاعلة و نأخذ من الغرب العلم و التكنولوجيا و لا نأخذ بما لا يتناسب مع قيمنا
إ
 وجاءت كلمة السفيرة مشيرة خطاب مركزة على عدة محاور،  قائلة إن المنطقة العربية في مأزق خطير حيث ان الاهتمام بالعلم والأبحاث غير كافي فلابد من اهتمام اكثر بالبحث العلمي والخدمات و التعليم والصحة و المشاركة السياسية و مساحة الرأي، فالوصفة للنجاح معروفة بالأخذ بأسباب  التقدم ، وان دول مثل فيتنام و كوريا الجنوبية التي بدأت معنا فى الستينات متقدمة عنا وان الإصلاح الاقتصادى تأخر 50 سنة و لابد من سياسة  تستهدف في المقام  الأول الفقراء لا المواطن الغني أو السائح  مع العمل زيادة وعي المواطن و تناولت ما تضمنه دستور 2014 واعتبار التمييز بين المواطنين جريمة، وان مصر ملتزمة بالاتفاقيات الدولية التى تصدق عليها، و أن حق المرأة و الطفل واضح عما كان عليه الوضع فى دستور 2012
و قد اكد المستشار سري صيام  علي حديث الوزيرة مشيرة خطاب بوصوله إلى عقولنا ببساطة و إيضاح و قد تطرق سيادة المستشار الى قانون الطفل وتناول ما تضمنه دستور 2014 من أحكام عامة و انتقالية معتبره دستور جديد مستقل متكامل وقد
ختم حديثه بقصيدة شعرية تصف انتصارات الجيش المصري العظيم حازت علي إعجاب الجميع
و تناول سفير المغرب احمد التازي إسهام الثقافة العربية  لمدة خمسة قرون في الفكر والحضارة الإنسانية، مشيداً بابداعات تلك الحقبة حيث كان الفكر العربي متحرر و منفتح يخاطب المستقبل و التحدي الحالي لثقافتنا أن تنخرط في العولمة، و أن ثقافتنا فيها الجانب المادى و الروحي مشدداً على التوازن بين المادة و الروح، و شارك الدكتور فخري الفقي في النقاش قائلاً عندما تقوى مصر تقوى الأمة العربية، وهناك بداية طيبة تحققت خلال 3 سنوات الماضية في الإصلاح الاقتصادي وانعكاسه في الناتج القومي و انخفاض معدل التضخم من 30% إلى 6 ونصف فى %  و الاحتياطات المالية تغطي 9 أشهر بدلا من 3  اشهر و الجنية المصري يتعافى بفضل الغاز الطبيعي و الاكتشافات البترولية و تحسن الصادرات،  والتحويلات و شدد عى ضرورة إصلاحات هيكلية في التشريعات تتضمن منظومة التعليم و الصحة و دور المرأة و الشباب.. واشار المستشار د. عادل ماجد   على ضرورة  العلم  بما يدور حولنا حيث يطلق الغرب مفردات التطرف العنيف بدل الإرهاب و يروج لها بقوة لتفعيل الأمور الخاصة به، و يطلق لفظ المتمردين على الإرهابيين فى سيناء، و أشار إلى ضرورة انشاء مفوضية المساواة ومنع التمييز واعطي مثالاً بدولة الإمارات التي أصدرت قانون لمكافحة التمييز ضد المرأة فى حين بعض الجهات تتحفظ عندنا و واشار الي العمل السينمائي فيلم  “الممر ” و ما القاه من تآثير وحسن أستقبال، وشارك الكاتب حسين نوح في الحوار  وأبدى قلقه فيما يجرى في الشارع و انتشار بعض السلوكيات المنفرة، وأهمية التوسع في نشر الفن الراقي سواء فى الأوبرا و غيرها، من جهتها  اشارت د.ريهام مصطفى  الافراز  الثقافي الجيد يحتاج مناخ من الاستقرار السياسى و الإقتصادى و الاجتماعى و الموجود نتاج طبيعي للمرحلة الصعبة التي تمر بها المنطقة العربية، كما كانت أوروبا أثناء مرحلة الحروب كما شارك عدد من ضيوف الصالون في الحوار الاعلامي ايمن عدلي و
.هويدا عبد الوهاب د .فؤاد العابد و المستشارة عزيزة حلمي
شارك الخبر

تفقّد ايضاً

التونسية ميريم السويدي تنصب ملكة جمال العرب للسياحة

توجت التونسية ميريم السويدي بلقب ملكة جمال السياحة في حفل كبير أقيم بالعاصمة اللبنانية بيروت، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.