الأحد , نوفمبر 17 2019

حصرياً هيثم أحمد زكي:” حسدوني على حليم رغم معاناتي وخالد يوسف شجعني وأخي رامي أغلى الناس”

حوار/ ابتسام غنيم

هذا اللقاء الحصري أجريته مع النجم الشاب هيثم أحمد زكي قبل عدة سنوات، حين كان يُحضر للمشاركة ببطولة فيلم” كف القمر” للمخرج خالد يوسف، يومها جلست مع هيثم مطولاً وتحدثنا ملياً قبل تسجيل الحوار، خصوصاً اني كنت قبلها قد حاورته عندما قام ببطولة فيلم ” البلياتشو” من انتاج إسعاد يونس، ولان هذا اللقاء من الحوارات التي أعتز بها، أرتأيت إعادة نشره خصوصاً أن النجم الذي رحل عن عالمنا فجأة وهو في ريعان الشباب كان مقلاً بالظهور إعلامياً.. رحم الله هيثم أحمد زكي وأسكنه فسيح جناته.

*حدثني عن تجربتك مع المخرج خالد يوسف في ” كف القمر”؟

-سعيد جداً بتحقيق حلمي بالتعاون مع الاستاذ خالد يوسف، ومتحمس جداً لهذا الفيلم، لا سيما وانه من أكثر المخرجين الذين يتعبون مع الممثل حتى يستخرج ما بداخله من طاقات وإمكانيات، لا سيما اذا كان الممثل جديداً مثلي كوني قليل الخبرة.

*لكنك من بيت فني أصيل من حيث الوالدين والجد المخرج أحمد قؤاد؟

-صحيح لكني قليل الخبرة في استخراج امكانياتي التمثيلية، وهذه حقيقة لا يُمكن أن أنكرها، انا من بيت فني تشربت الفن وأعرف كيف تكون حياة الفنان، لكني لست مُتعمقاً بالتمثيل خصوصاً اني لم أدرس في معهد سينمائي، اليوم خالد يوسف يعلمني أشياء رائعة ويجعلني أحب الشخصية التي أجسدها وكيف أمسك بتفاصيلها وادواتها،(ويتابع) وانا في ” كف القمر” العب دور صعيدي أصغر أشقائه الاربعة، نزح من الصعيد الى القاهرة وعمل في المولد كراقص تنورة، ويقع في حب راقصة ويدور صراع بينه واشقائه كونه يرفض العودة الى الصعيد ويتمسك يحيه لراقصة المولد.

حليم فرصة ولكن؟!

الا تلاحظ ان فيلم ” حليم ” يعرض حتى اليوم بكثرة؟

-الحمدلله، وهذا ما يجعلني على مسافة قريبة من الجمهور الى حد ما، مع اني غائب في الحقيقة.

*لست راضياً عن فيلمك ” البلياتشو”؟

-ابداً، وأعترف بذلك ولا أضع اللوم على أحد وأنا شخصياً لست راضياً حتى عن ادائي في الفيلم.

*زعلت حين كتب البعض ان فتحي عبد الوهاب الذي شاركك الفيلم تفوق عليك؟

-“لا خالص عشان هي دي الحقيقة” فتحي فنان موهوب، وكان متقمصاً دوره الى ابعد حدود،وبالمناسبة والدي قال لي شيئاً مهماً وهو اذا تفوق ممثل على ممثل آخر، يوضع اللوم على الآخر لانه يكون قد أخفق في أدائه، ولو أمسك بأدوات الشخصية والتفاصيل كما يجب سينجح، وهذا ما حصل بيني وبين فتحي عبد الوهاب، مع العلم اني كنت قد احببت الشخصية على الورق، لكن إثناء التصوير وجدت الوضع قد تغير كلياً، على كل حال نحن نتعلم من اخطائنا وعلينا أن نفشل لنعرف ما هي أسباب الفشل ونتحاشاها.

المقلدون لاحمد زكي

*ممثلون كثر ظهروا منذ فترة وصاروا يقلدون والدك احمد زكي فما تعليقك؟

-(يقاطعني ويرد) تتحدثين عن عمرو سعد او محمد رمضان؟

*كلاهما؟

-منذ ان مات والدي أقلام كثيرة كتبت أشياء غير حقيقية، لذا لم أعد اتابع ما يُكتب، وانا في كلامي هذا لا يعني اني مترفع عن الصحافة، بالعكس هناك أقلام أحترمها واقدرها، واخرى حورت لي حوارات كثيرة خصوصاً اني كنت في تلك الفترة غير مستعد لدخول الوسط الفني، اذ كان والدي يقول لي قبل كل شيء عليك ان تنهي دراستك الجامعية، وفجأة مرض وكان مُتعاقداً على فيلم ” حليم” وتوفى وكان علي أن أُقدم المرحلة الاولى من حياة العندليب، يعني أديت شخصية متعلقة بأهم مطرب وأعظم ممثل، وكان الامر صعباً علي ومع ذلك بقدر ما كان يوجد اشخاص داعمين لي بالكلمة الحلوة، كان هناك من يحاول أن يضرب تحت الحزام، وكأنهم حسدوني على فرصة ” حليم ” وانا هنا كنت أقول لهم في سري،” خذوا هذه الفرصة واتركوني في حال سبيلي”، هذا العمل كان جباراً ويدفن أي ممثل وكوني نجحت فهذا يعني اني موهوب، ومع ذلك واجهت كذباً واشخاصاً غيورين معتقدين اني أخذت فرصتي على طبق من ذهب، والحقيقة اني عانيت الكثير نتيجة مرض ورحيل والدي، وتحملي مسؤولية فيلم ” حليم “، لذا اليوم أقدم أدواراً صغيرة لاثبت للجميع اني سوي مع نفسي وفني(ويضيف) احمد زكي مثل نجيب الريحاني ويوسف وهبي وغيرها من الفنانين الذين هم بمثابة مدرسة فنية، وطبيعي اي ممثل معجب به أن يتشرب منه اشياء كثيره، لكن اذا ما قلده فسيفشل، لان المقارنة لن تكون لصالحه حتى لو كان هذا التقليد سلاحاً لتذكير الجمهور بأحمد زكي، وعلى فكرة انا التقيت بعمرو سعد واخبرني عن مدى حبه لاحمد زكي.

علاقات عائلية

*مازلت على تواصل مع سمير ابن خال والدك وشقيقك رامي؟

-آه طبعاً،  ورامي اغلى انسان على قلبي رغم اني لا اراه دائماً كونه يدرس في الخارج، وصدقيني علاقتي به رائعة ومترابطة جداً خصوصاً ان الام واحدة وهي الفنانة هاله فؤاد.

*اكثر عمل تحبه لوالدتك؟

  • كانت رائعة في الفوازير مع صابرين ويحيى الفخراني، لكن يوجد عمل سينمائي جمعها بوالدي وكان حينها المخرج هو جدي احمد فؤاد واسمه ” الرجل الذي فقد ذاكرته مرتين”، والدتي رحمها الله تركت الفن باكراً وانا اتذكرها جيداً في الحياة العادية اكثر من الفنية، على عكس والدي الذي كانت حياته كلها فن، وانا انظر اليه بأعتداد لانه ” حاجة رهيبة” كل اعماله رائعة ” النمر الاسود”، ” الهروب”،” عبد الناصر”،” السادات” وغيرها.
  • *وممدوح وافي؟
  • – وفاته كانت أصعب صدمة تلقاها والدي، كان أقرب صديق له وملازماً له في أزمته المرضية، وفجأة أحس ببعض الآلام وعندما أجرى فحوصات تبين انه مريض ومات بعدها بفترة، الحزن جعل والدي يعتكف ولا يذهب للعزاء، وكنت طوال الوقت مع هاني ابن ممدوح بدلاً من والدي.
  • اعتد بوالدي وأعشق لبنان
  • *هل يمكن ان تقدم سيرة احمد زكي يوما ما؟
  • -أخاف لانه عليّ ان أكن في قمة نضجي الفني، ثانياً (يغص وتدمع عيناه) هو والدي وفيه مميزات وحسنات مثل كل البشر لكني كأبنه لا أرى فيه الا الحسنات مع العلم اني أعرف جيداً انه يحق لاي فنان آخر أن يُقدم سيرته، لكني ضمناً سأزعل جداً لو قدموه بشكل لا يرضيني وانا متأكد من أن احداً لن يقنعني بتقديم احمد زكي.
  • *مازلت عاشقا للبنان؟
  • -” طبعاً ده بلد جميل وفيه ناس طيبة”، وانا اغار وازعل حين تحصل مشاحنات وحروب، واعرف جيداً ان الشعب اللبناني يحب والدي جداً مثل باقي الشعوب، حتى بعد ان توفى لا يوجد احد يختلف عليه ولو حصل هذا الاختلاف من قبل البعض على شخص احمد زكي فهناك مليون واحد يحبه وهذا شيء فريد ونادر واحدى ابرز سمات احمد زكي رحمه الله.
شارك الخبر

تفقّد ايضاً

حصريا النجم طلعت زكريا: “قريباً حارس الرئيس ولا اخشى هدر الدم وتركت كلية الشرطة فمات والدي”

طلعت زكريا من النجوم الذين يتمتعون ببساطة وتلقائية سواء في الحوار او في اعماله الفنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.