الجمعة , أغسطس 14 2020

النجمة كارمن لبس:” لست مُحزبة ولقمة العيش نادتني ونحتاج لضمانات بعيداً عن الطائفية”

(نقلاً عن جريدة الخليج الاماراتية)

لم تستطع الشهرة أن تغير قناعات ومبادئ الفنانة اللبنانية كارمن لبُس التي ولدت وترعرعت في كنف عائلة متوسطة، تعلمت منها الانفتاح على الآخرين وحب الناس والوطن. مع إنطلاق الحراك الشعبي اللبناني نزعت كارمن ثوب الممثلة، وعادت إلى ثوب المواطنة للمشاركة في التحركات على الأرض.. ناشطة في الحراك الشعبي الذي يحصل على الأرض، علماً بأن البعض يرى بأنه على الفنان أن لا يأخذ موقفاً سياسياً يمكن أن يُحسب عليه.
ـ لكل إنسان وجهة نظر يجب على الآخرين احترامها مهما كانت. أنا أحترم قناعات الآخرين ولكني أولاً وأخيراً مواطنة لبنانية، ولا يمكن أن أبقى بمنأى عن الشارع الذي يشملني أيضاً فأنا أرزح تحت وقع الأزمة المعيشية التي لم توفر أحداً في الوقت الذي بالكاد يمكن تأمين حياة كريمة في ظل انخفاض أجور الممثلين.
*انخفضت أجور الممثلين في وقت إزدهرت فيه الدراما اللبنانية؟
ـ رغم ذلك، إلاّ أن عدد المسلسلات لا يزال خجولاً بالنسبة للإنتاجات العربية، بحكم عدم وجود دعم من الدولة واقتصار الأعمال على شركات إنتاج محدودة. لذلك يمكن القول أننا جميعاً نعيش هماً واحداً. الفرق أن مهنتنا تحت الأضواء تُظهرنا للعلن فقط.
*وأنتِ أصلاً تعيشين حياة طبيعية بعيداً عن النجومية؟
ـ هذا صحيح، لأني أعتبر أن التمثيل مهنة مثل غيرها من المهن التي قد تكون سبباً في شهرة أصحابها، الشيف أنطوان مثلاً، مشهور جداً، لأنه إجتهد وعمل على نفسه وغيره في مجال الطب أو الاقتصاد أو السياسة، وأنا إشتهرت بعد دخولي التمثيل وليس قبله.

 

الفنان والمواقف السياسية
*تعتقدين بأن الفنان يجب أن يُعلن مواقفه السياسية؟
ـ أهم ما يميز الحراك الشعبي اللبناني اليوم أنه ليس تابعاً لأي حزب أو طرف سياسي، لذلك شاركت فيه. لست محزبة أبداً، لكن الفساد استفزني ولقمة العيش نادتني، خصوصاً وأننا نكبر مثل غيرنا ونحتاج لضمان شيخوخة مثلاً وغيرها من الحقوق والمطالب المحقة بعيداً عن الطائفية والأحزاب والسياسة.
*ولكن البعض يحاول تسيّيس الحراك؟
ـ ومع ذلك كل الفئات تُجمع على المطالب المحقة وعلى محاربة الفساد. علماً بأني ضد مبدأ استعمال العنف وقطع الطرقات ومع الحراك السلمي ومع بقاء رئيس الجمهورية لأن الإشكال ليس معه بل مع المستفزين من حوله.
*هل تؤيدين توثيق الحالات السياسية في أعمال درامية؟
ـ الواقع اللبناني صعب، وهذا ما جعل الدراما اللبنانية تتأخر عن الدراما السورية والمصرية وغيرها.. ربما يُلاحظ البعض أنه حتى الأسماء في أعمالنا محايدة، بشكل لا يظهر فيها الانتماء الطائفي لأن البلد مبني على الطائفية، والحديث عن القصص واقعياً، لابُدّ وأن تكون مبنية على وجهة نظر معينة قد لا تتناسب مع وجهة نظر للآخرين وهذا الإشكال الذي يحصل اليوم على الساحة بين الناس. لذلك حتى اليوم لم يتم توثيق عمل درامي عن الحرب اللبنانية.

 

الحراك وتعطيل المسلسلات
*هل عطّلكِ الحراك عن أعمال يجري تصويرها؟
ـ بالتأكيد، فقد كنّا بصدد تصوير مسلسل “رصيف الغرباء” مع إيلي معلوف، ولكن التصوير توقف بسبب الأوضاع.
*البعض استكمل العمل بشكل طبيعي؟
ـ هذا صحيح، ولكن لكل إنسان وجهة نظر، وضرورة معينة قد تكون في الإرتباط بعقود معينة او تواريخ تسليم. ولكن إذا كان متاحاً توقف العمل، فذلك أفضل، لأن الفنان في النهاية بشر، ويمكن أن يعيش ضغطاً نفسياً وعصبياً قد يؤثر على أدائه، ولكن إذا طال الزمن ولم تنته المعركة التي تحتاج إلى نفس طويل، لا يمكن أن تتوقف عجلة العمل إلى أجل غير محدد.
*توقف عرض مسلسل “بالقلب” وكان بدأ يأخذ أصداء إيجابية واسعة؟
ـ صحيح، ولا أدري لماذا توقف عرضه؟ ربما لأن أوقات العرض باتت غير ثابتة، والجمهور ليس مرتاحاً لمتابعة الأعمال الدرامية.
*لطالما كنت معروفة أنكِ صاحبة مبادئ، فوتت عليكِ فرصاً كثيرة في الحياة؟
ـ الإنسان لا يأخذ إلاّ نصيبه.. لا أنكر بأن الفرص التي فوّتها على نفسي كان يمكن أن تجعلني نجمة كبيرة، ليس في لبنان فقط، ولكني لم أندم يوماً على موقف إتخذته في حياته. في بداية حياتي توقفت عشر سنوات بسبب التنازلات التي كانت تُطلب مني من منتجين ومخرجين كشرط للحصول على أدوار مهمة.
*حال الوسط الفني هو حال السياسة في البلد؟
ـ هذا صحيح، ولذلك أنا بعيدة عن هذا الوسط إلى حد كبير، وإذا كان السياسيون والرؤساء عندنا لا يعترفون بأخطائهم، فكيف سيكون المجتمع الذي يحتضنهم؟!.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

صاحبة الباحثات عن الحرية الكاتبة هدى الزين في آخر حوار:” أضع تجربتي الشخصية بأعمالي حتى لو أثارت الجدل”

كتبت/ ابتسام غنيم رحلت الكاتبة والناقدة السورية هدى الزين بعد رحلة صراع مريرة مع المرض، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.