الثلاثاء , فبراير 18 2020

المطربة المغربية سارة حبيب:” موت أبني زادني إيماناً وزوجي كان والداً لانطونيو بانديراس وهذا رأيي بسميرة سعيد وهيفاء وهبي”

حوار/ ابتسام غنيم

عشقت الفن منذ نعومة أظافرها كونها تربت في بيت فني ثقافي، وزاد عشقها له أكثر وأكثر بعدما تزوجت من الدكتور محسن السعدني وهو من كبار عمالقة المسرح الروسي والعراقي في أميركا الجنوبية، ومن هنا كانت إنطلاقتها في عالم الغناء والتمثيل.. انها الفنانة المغربية سارة حبيب التي التقيتها في القاهرة وكان معها هذا الحوار الذي تحدثنا فيه عن طفولتها وزواجها المبكر ورحيل ابنها الوحيد والاصوات التي تعشقها فقالت:

-انا من المغرب وأقيم في لندن، منذ صغري كنت أسمع الاهل والأقارب يقولون لي من أني كنت أغني وأنا في بطن أمي(تضحك ملياً وتضيف)، عشت في بيت فني يحب كل أنواع الفنون أي الغناء والسينما والمسرح والموسيقى والشعر، شقيقتي نالت جائزة عندما غنت ذات مرة لكنها لم تظهر للإعلام بعدما تزوجت علماً أن زوجها هو عميد المسرح الفاسي.. من طفولتي كنت أغني لكوكب الشرق أم كلثوم، والسيدة فيروز، وبعدها صقلت الموهبة بالدراسة مابين لندن والقاهرة، كما درست التمثيل أيضاً، وحصل بعدها أن تزوجت في سن صغيرة من الدكتور محسن السعدون الذي كان يشجعني ويدعمني بل وعلمني كيفية التمثيل على خشبة المسرح كونه أبو الفنون، ومن هنا كانت إنطلاقتي الحقيقية.

*المناخ الفني اليوم يعجبك؟

-صار صعباً للغاية، لا يوجد إندماج بيني وبين كل ما يحيط بي، لاني تربيت على الاصالة وقدمت أعمالاً راقية وكنت أغني في أماكن محترمة.. حتى الجمهور تغبر ذوقة وصار يتجه نحو التهليل والصراخ بالغناء والتركيز على لوك الفنان أو الفنانة أكثر من موهبته.

*لكنك توقفت لفترة وإبتعدت عن الساحة، هل ندمت لان هذا الفراغ جعل البعض ينسى سارة حبيب؟

-ندمت جداً ولُمت نفسي بما فيه الكفاية، لسبب أن الفن بحر بلا شواطىء وليس له عمراً.. وانا أفتخر بإبنة بلدي النجمة سميرة سعيد التي إستمرت طوال تلك السنوات وقدمت كل الالوان وأرضت كل الاذواق مع محافظتها على مكانتها.. اما عزيزة جلال فهي حبيبة قلبي وسعدت جداً عندما علمت مؤخراً من انها بصدد العودة الى الغناء.

*غنيت كل الالوان؟

-طبعاً، وركزت على الاغنية المصرية لسبب انها منتشرة بكل الوطن العربي، كما ان الجميع تربى على اللهجة المصرية من خلال السينما والتلفزيون، وآخر اعمالي أغنية” مش مغرورة”، ايضاً غنيت المغربي، والعراقي كما اني بصدد إطلاق اغنية لبنانية.

*الحزن الذي عانيت منه فجر ابداعاتك بالفترة الاخيرة؟

-(تدمع عيناها وترد)صحيح موت أبني الوحيد سعدون أعطاني قوة خارقة، وكلما أغني أشعر اني أناجيه وأتحث اليه، وقبلها كان زوجي قد توفي ” يعني ضربتين على راسي بفترة زمنية قصيرة”، لكن الرب سبحانه وتعالى زادني إيماناً وصلابة.

*ماذا حصل لابنك؟

-سعدون يهوى الفن مثلي ووالده،صوته رائعاً ويكتب ايضاً اعمالاً للمسرح،كان مُتعلقاً بوالده كثيراً وعندما توفي زوجي صُدم أبني وتعبت نفسيته، وعندما إستوعب الامر سافر الى تايلاندا وتحسنت حالته أكثر وقرر الرجوع لمتابعة مسيرة والده، وحصل ان تأخر عن موعد الطائرة فإختلف مع أمن المطار وأعادوه مما جعله يزعل، فأتصل بي وأخبرني ما حصل، فهدأت من روعه وقلت له غداً سأرسل لك تذكرة أخرى، لكنه كان عصبياً وحزيناً، وفي الصباح وجدوه ميتاً بسكته قلبية، طبعاً عمدنا الى التشريح لنعرف إذا ماكان هناك شبهه جنائية، لكن الوفاة كانت طبيعية بسبب حالته العصبية التي أثرت على قلبه(تمسح دموعها وتضيف) واليوم أجهز له أغنية خاصة له.

*ماذا عن زوجك؟

-كان يكتب ويلحن ويُدرس التمثيل المسرحي، وتولى منصب كبير في المعهد العالي للفنون المسرحية التابعة لوزارة الاعلام بالكويت، وعلى فكرة زوجي عاش لفترة في سان تياغو وهو من أسس المسرح القومي والوطني في تشيلي ودرس مجموعة كبيرة من الطلبة من هناك، وطلبوه ليمثل دور والد انطونيو بانديراس بفيلم ” بيت الاشباح” لكن خضوعة لعملية القلب المفتوح حالت دون تمثيله العمل وأعتذر عن الدور.

*ماذا عن ابنتيك؟

-رائعتان وتعشقان الفن كثيراً وانا أشجع ابنتي الصغرى على مواصلة مشوارها وتحقيق هدفها ودائماً أقول لها :” اياكي أن تحذي حذوي وتتوقفي ولو لفترة”، وعلى فكرة هي من تكتب الاغاني وتلحنها وتوزعها، ابنتي الثانية درست الطب لكنها فنانة ايضاً.

*من تحبين من الاصوات في لبنان؟

-للاسف صرنا بزمن الانحطاط، لذا لا زلت أسمع ماجدة الرومي، كارول سماحة، نجوى كرم، ملحم بركات، رامي عياش، زياد برجي، راغب علامة.. اما هيفاء وهبي فأحبها كأستعراضية مميزة، وفي التمثيل كانت رائعة في مسلسلها ” الحرباية”.

*ومن المغرب؟

-طبعاً سميرة سعيد وعزيزة جلال، وأحب نعيمة سميح القديرة والتي تعتبر ايقونة المغرب وأعشق اغنيتها ” ياكاجرحي” ودائماً أغنيها بحفلاتي، وهي من الفنانات اللواتي ركزن على العمل بالمغرب، لكنها مثلت في قطر ولبنان ومصر بفترة معينة.

*الاغنية التي تتمنين ان تغنيها بصوتك بتوزيع جديد؟

-“ياكاجرحي” لنعيمة سميح، و” ساعات ساعات ” للشحرورة صباح.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

ليلى عز العرب:” تركت البنك وغامرت ولا أعيش حياة مزدوجة ولم أتعاطف مع ماجدة المُتسلطة!!”

حوار/ ابتسام غنيم طموحة مكافحة وحالمة، عشقت الفن منذ نعومة أظافرها، لكن القدر شاء أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.