الأربعاء , أبريل 1 2020

المستقبل تعود من جديد وبإسم مختلف ما هو؟

لا أحد من أهل بيروت لا يعرف ذاك المكان الذي بقي شاهداً على كل الأحداث لما يقارب الخمسين عاماً، والذي تم تجديده في أوائل التسعينيات وإطلاق إسم “قهوة المستقبل” عليه نسبة لما يعنيه الشهيد رفيق الحريري بالنسبة لمحمد سعيدون “أبو وسام” صاحب تلك القهوة البيروتية العريقة..
كما نعلم فإن تلك القهوة تم إغلاقها العام الماضي بسبب الظروف الإقتصادية وقد تحولت إلى متجر.. أما اليوم فالجديد أنّ “أبو وسام” قد أعاد إفتتاح القهوة وقد سمّاها بإسمه “قهوة أبو وسام”.. قهوة أبو وسام هي نفسها قهوة المستقبل بذكرياتها وعراقتها ومحتوياتها، فمازالت جدرانها معرضاً لصور الشخصيات اللبنانية والعربية، وقد عاد إليها روّادها القدماء والجدد حيث يطيب لهم الجلوس وتبادل الأحاديث وشرب الشاي والنارجيلة وقد بدت فرحتهم عارمة برجوع مكانهم المفضل إليهم، المكان الذي علق بوجدانهم وذكرياتهم وكان بالنسبة لهم بمثابة مَعْلَم تاريخي سياسي وإجتماعي يعرض لهم ما يفوق ال ٣٠٠ صورة لمؤثرين لبنانيين وعرب من مختلف الحقبات التاريخية،إذاً فقد عادت لبيروت قهوتها وعاد روادها إلى المكان الذي لطالما كان الملاذ الأفضل لهم حيث لا مشاكل ولا تفرقة فلا تسود في هذه القهوة سوى قوّة المحبة وحقيقة التآخي والإجتماع على مبدأ الوطنية.
شارك الخبر

تفقّد ايضاً

بالصور.. مدافن محمود ياسين وحسن حسني وعادل امام وهم أحياء يرزقون والسبب؟!!

تحقيق/حسام مجدي فتح باب الوفيات المفاجاة للفنانين خصوصاً الشباب منهم التفتيش في الجانب المنسي من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.