الخميس , أكتوبر 22 2020

الاعلامي وجدي الحكيم في ذكرى رحيله ماذا عن أسرار عبد الحليم وحبيبته ديدي وزواجه من سعاد حسني وعلاقته بوردة؟

حوار/ ابتسام غنيم(من الارشيف)

مر هذا الاسبوع على رحيل الاعلامي الكبير وجدي الحكيم ست سنوات، وكنت دائماً أجري معه الحوارات سواء في بيروت أو مصر بحكم الصداقة الوطيدة التي كانت تربطني به خصوصاً انه كان بالنسبة لي الاخ الكبير والاب الروحي والاستاذ الذي نتعلم منه الكثير،  لذا وأعيد نشر هذا اللقاء الذي قال فيه الكثير من الاسرار الحليمية(عن العندليب عبد الحليم حافظ)

 

يؤكّد الإعلامي وجدي الحكيم أنّ علاقته بعبد الحليم حافظ كانت “أكثر من وطيدة، وقال:” كان بالنسبة لي أخي وصديقي ولم نتعامل يوما كصحافي وفنان أبدا”. وفي حديث خاصّ أجريته معه في القاهرة قبل رحيلة منذ ست سنوات، أكد رواية زواج عبد الحليم من سعاد حسني ووقوعه في غرام “ديدي”.

وقال الاعلامي الكبير:”العندليب كان متحررا بفنّه جدا، لكنّه كان رجلا شرقياً في علاقاته الخاصّة، لا سيما في الحبّ”، حبيبته الوحيدة هي (دي دي) التي التقاها صدفة، في الإسكندرية وكانت متزوجة، وكانت امرأة رائعة الجمال، أُغرم عبد الحليم بها، فتطلّقت من زوجها وغنّى لها (بتلوموني ليه)، كونها كانت صاحبة أجمل عينين رآهما حليم”، ويضيف: “عندما قرّر الارتباط بها فاجأها المرض، وماتت”.. ويؤكد وجدي الحكيم أنّه لم يلتق بحبيبة العندليب ديدي أبدا: “لكنّ حليم كان يتقصّد السفر الى الإسكندرية للقائها والبقاء إلى جانبها ولو من بعيد”، ويكمل الحكيم: “اضطررت للبقاء إلى جانبه عندما رحلت، وذلك بسبب الحالة النفسية السيئة التي مرّ بها”.

أما قصة الحب الثانية التي عاشها العندليب فهي بحسب وجدي الحكيم: “كانت مع السندريللا سعاد حسني، وتزوج سعاد لمدّة ستّ سنوات لكن سرّا، لكن بحكم الصداقة الوطيدة بيننا كان يحدّثني عن زواجه بها. ولو لم تصرح سعاد بنفسها قبل وفاتها عن هذا الزواج، لما كنت تحدثت بهذا الموضوع – السرّ”.. حليم كان مستعدّا أن يشهر زواجه بها، بحسب الحكيم: “شرط أن تترك الفنّ، ورغم الحبّ الكبير الذي كان بينهما رفضت أن تتحول إلى ستّ بيت، فحصل الانفصال”.. عندما مات عبد الحليم التقى الحكيم بسعاد حسني وقال: ” ما إن شاهدتني حتى بكت بشدة وقالت( أنا خلاص برضه حياتي انتهت بعد عبد الحليم)”.

وعن البنت القروية التي قيل إنّ حبّا جمعها بحليم، أكد وجدي الحكيم: “حليم كان يعطف عليها ولم يكن يحبها وكانت بدورها تعتقد أنّها مغرومة به، أيضا قيل إنّه كان يحبّ فتاة من لبنان لكن هذه القصة خرجت عن لسان الشاعر محمد حمزة، الذي قال إنّ الفتاة كانت صغيرة بالسن وإنّ عبد الحليم تهيّأ له أنّه يحبها وقرّر خطبتها لكنه فوجئ بها تدعوه ليغنّي في حفل خطبتها”.

وعن علاقته بوردة أكّد وجدي الحكيم أنّه لم يصرح بعلاقة جمعت حليم ووردة: “كلّ ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية عن لساني بصدد هذا التصريح غير صحيح على الاطلاق وعلاقة عبد الحليم بوردة كانت أخوية، بل كان بينهما منافسة قوية على ألحان بليغ حمدي الذي كان صديقا للعندليب وحبيبا وزوجا لوردة”.. ويختم: “هذا الكلام كُتب وكذّبته لأنّه غير صحيح على الإطلاق، لم يكن بين العندليب ووردة أيّ مشاعر سوى الزمالة والصداقة، وردة كانت تعشق بليغ حتى قبل أن تتزوجه حتّى، وتعتبر عبد الحليم بمثابة أخ لها”.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

نهاد فتوح بعد الحجاب والاعتزال:” تركت الفن لاني لا أنافق ولا أمسح جوخ وهددت والدي بالانتحار لاجل الغناء!!”

حوار/ ابتسام غنيم(من الارشيف) هذا الحوار كان الاخير مع المطربة الصديقة نهاد فتوح عقب ارتدائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.