الأربعاء , أكتوبر 28 2020

لولوه.. من الطب الى الفن كيف ولماذا؟

من يُشاهد الشابة الفاتنة لولوه للوهلة الاولى، يعتقد على الفور انها قادمة من عالم الجمال او الفن لما فيها من جاذبية وسحر ورقة وتتمتع بالتالي بثقافة واسعة، الا انها في الحقيقة، هي طالبة جامعية تدرس الطب وتحديداً مجال التغذية والصحة وعلاج السمنة والنحافة المفرطة..

و الدكتورة لولوه العاشقة لمهنتها التي تعتبرها من أهم التخصصات الطبية كونها تُساهم في التشخيص الصحيح لحالة المريض، وكيفية علاجه وتجنبه للاعراض الجانبية وتحسينه وعدم تعرضه للأمراض، لكنها بالوقت عينه أكدت انها تعشق الفن لاسيما التمثيل الذي تعتبره رسالة سامية خصوصاً من خلال الاعمال التي تهدف للارتقاء بالمجتمع ومعالجة مواضيع وقضايا مهمة وتيث التوعية..

لولوه تُحب الموسيقى ايضاً وعينها كما على التمثيل كذلك على الكليبات والاعلانات التي ترى انها لا تقل أهمية عن الاعمال التمثيلية، وتجد انهما مع التمثيل يشكلان وحدة فنية مترابطة.. وأشارت الى انها بهدف خوض هذا المجال فيما لو أُتيحت لها الفرصة المناسبة شرط ان تكون من خلال ادوار جيدة ومهمة وتجمع الفكر والترفيه معاً.. كما وانها تعمد الى قراءة كُتب تتعلق بفن التمثيل وكيفية تجسيد الشخصيات والخيال وتقمص الادوار لتكون على دراية بهذا العالم الذي لم تدرسه في الاكاديمية بعدما خطفها الطب..

ولولوه من المتابعات الجيدات لكل انواع الفنون التمثيلية من سينما وتلفزيون مسرح وايضاً الاعمال الاذاعية، وتسعى حالياً للانضمام الى ورش تمثيلية لتصقل موهبتها سواء بالحركة او التقمص او تحسين الصوت والاداء والالقاء، خصوصاً انها مثقفة وقارئة جيدة..

وأكدت لولوه انها في حال نجحت بدخول عالم الفن الذي تهواه فهي لن تتخلى عن مهنتها الاساسية في مجال الطب، وانها بدورها ستعمد الى اختيار ادوار تحمل ابعاداً نفسية وقيمة فكرية وفنية حتى لو كانت كوميدية، لانها تؤيد كوميديا وجهة النظر وليس الضحك لمجرد الضحك.. فهل سنرى اسم الدكتورة لولوه قريباً في عمل فني؟ نتمنى ذلك

مكياج وتصفيف شعر لولوه / صالون roro Make up artist لصاحبته رولا مبارك

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

عبودي رضوان ينشر اللوتو الالكتروني الاوروبي في الوطن العربي كيف؟!

عبودي رضوان اسم لامع في عالم التزيين النسائي لاسيما وانه تعاون مع المشاهير في لبنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.