الثلاثاء , يناير 26 2021

مُزين المشاهير عبودي رضوان:” ضد الكيراتين والاوكسيجين ونقوم بدورات تدريبية وإبن كاري ليس عدوي”

تميز اسم عبودي رضوان بعالم التزيين كونه باحثاً دائماً عن كل ما هو جديد، ويتعامل مع مهنته على انها فن راقي، ومن هنا يقدم التصاميم  التي تفرد بها، لا ينظر الى الخلف بل ينظر دائماً الى الأمام ليعرف اين سيصل، يجدد نفسه ولا ينتقد أحداً ولكنه يراقب من بعيد عندما يرى أخطاء غيره فيتجنبها.. وأكثر ما يهمه هو الابداع والابتكار وابراز جمال المرأة لتطل على الناس بأجمل هيئة.. معه في صالونه الخاص في منطقة عرمون كان هذا اللقاء.

*اليوم كل السيدات يلزمن بيوتهن بسبب جائحة كورونا بماذا تنصحهن للعناية بشعرهن؟

-أنصحهن طوال فترة الحظر التي تمنعهن من الذهاب الى الصالون، بالاهتمام بشعرهن بأنفسهن، بأستخدام المنتوجات التي تُحسن الشعر، وان يتناولن الفيتامينات الخاصة بتقوية ونمو الشعر، وايضاً الزيوت المناسبة والماسكات.

*الاوضاع الامنية في لبنان ومع تزامن إنتشار الكورونا تأثر وضع الصالونات؟

-بالفعل، بتنا نعمل على فرق الدولار حيث الخسارة اكثر من المكسب، كون منتجاتنا التي نستخدمها غالية ولا تترك آثاراً جانبية على الشعر، لذا بتنا نقع في الخسارة.

*لكن اسم صالون الوالد أكرم رضوان لا زال الابرز على الساحة؟

-بلا شك لاننا نتمتع بمصداقية، والدي رسخ إسمه بقوة في مهنة التزيين، وكل زبوناتنا تثق بنا وبعملنا، مرة لم نرتكب غلطة بحق أحد.

*كثر من المزينيين انتقلوا الى مهن أخرى بالفترة الاخيرة…؟

-(يقاطعني ويقول)نحن لازلنا في مجالنا لكن بتنا نقوم بدورات تدريبية للذين يريدون امتهان التزيين، وذلك من خلال مركز  الثقافي الالماني الدولي، حيث ينالون شهادات موثقة من وزارة الخارجية، ووالدي وانا واكثر من شخص نقوم بالتدريس، والمركز بحد ذاته يتضمن تعليم أكثر من مهنة منها الصناعية والتمريض، ما يعني اننا نقوم بالبيزنس لكن ضمن نطاق مهنتنا، وبالتالي لنُعلم اجيالاً جديدة مهنة التزيين، والمركز له فرعان الاولى في عاليه والثاني في صيدا.

*والدك الدكتور اكرم رضوان يرفض استخدام الكيراتين هل تحذو حذوه؟

-أكيد، انا ضد الكيراتين ” مية بالمية”، اذ يتضمن مادة التحنيط، التي تجعل الشعر يُتلف بعد ثلاثة اشهر، وهناك من يصاب بسببه بمرض السرطان وامراض الرئة وضيق التنفس، وحتى ان المادة تؤذي الكوافير نفسه، وفي صالوناتنا لا نستخدمها على الاطلاق، ولا حتى الاوكسيجين، اذ نعتمد على البروتينات، واتحدى ان نكون قد حرقنا شعر زبونة ما، وهذا ما يُميزنا، ربما كنا أغلى من غيرنا لكننا نعمل بضمير ومهنية وهذا ما أصر والدي عليه باستمرار..(ويضيف) الكيراتين تسبب العديد من المشاكل الصحية مثل تهيج العيون، والأنف، والرئتين، والبشرة،كما ان رائحته كريهه، ويُقصر عمر الشعر الافتراضي.

*كثر افتتحوا صالونات بالخارج لاسيما في هذه الازمة فهل ستغادرون لبنان؟

-لن نترك لبنان، لكن ربما نشارك ببعض الدورات التعليمية بالخارج.

 

*تُعلمون الاخر بحرفية ومحبة علماً ” ان عدوك ابن كارك”؟

-(يضحك ويقول) كثيراً ما التقي بأشخاص يقولون لي والدك الاستاذ اكرم رضوان علمني الصبغة او قص الشعر وخلافة، وهذا اكثر ما يسعدني، ومن هنا تعززت الفكرة عندي ان نُكون مدرسة لتعليم مهنة راقية ومُشرقة لنا وللبنان، وبالتالي ان نبقى بالصدارة.

*لكن طريقة عملك مختلفة عن دكتور اكرم رضوان؟

-انا اعمل بجنون ومن هنا يأتي عملي يشبه شخصيتي ومختلف تماماً عن ستايل عمل والدي، ومن هنا صرت امتداداً له، لكن بشخصيتي المستقلة بالاضافة الى اني اعتبر تزيين الشعر فن ومهنة على السواء..(ويضيف) شعر المرأة مهما كان متعِباً للمزين إلا انه يبقى المادة الأهم التي تجوهّر الشكل والمضمون معاً. وبرأيي يجب أن يكون المزيّن ملماً بكل أنواع الشعر، لكي يعرف كيف يتعامل وفق متطلبات هذه الأنواع. وحين يمتلك المزين هذا الأساس، يمكنه تحقيق الابداع والتميز.

*عملت في مسلسلات درامية العام الماضي؟

-ابداً، لست مضطراً للدعاية لمجرد التعب، فعملي خير دعاية لي ولست مُضطراً لاعمل بخسارة، خصوصاً ان لدي فريق عمل علي يجب أن أعطيه أتعابه قبل كل شيء.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

رولا مبارك وbeauty solution هكذا تغير لوك عفاف؟!

من أصعب القرارات التي تتخذها السيدة في حياتها هي تغييّر شكلها كلياً للأجمل والارقى..وهذا الامر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.