الإثنين , أبريل 19 2021

جوان حكت قصتها مع الكاهن الذي تحرش بها جنسياً !!

متابعة/ حسن الخواجة

قررت شابة عراقية الخروج عن صمتها وفضح ما تعرضت له من اعتداء جنسي حين كانت في الـ11 من عمرها، على يد كاهن في بلدتها عنكاوا شمال العراق.. وروت الفتاة التي تُدعى جوان تفاصيل مروعة لما تعرضت له بفيديو نشرته عبر الفيسبوك قالت فيه: “عندما كنت طفلة صغيرة حيث كان التناول الأول، وهو من أهم المناسبات المفرحة في الطفولة، وإذ بهذا الكاهن يستدرجني إلى مكتبه الخاص، وتعرضت إلى لمسات مريبة مرفقة بتعليقات جنسية إباحية، ولم أدرك ما حدث لصغر سني، ولم تعلم عائلتي بالأمر، لكنني لم أنس أبدا هذا الموقف، وطالما رافقني شعور غير مريح، ومع الوقت وبحكم تخصصي، أدركت أن ما تعرضت له وقتها كان اعتداء جنسياً”.

ولكونها تعمل في مجال محاربة العنف الجنسي والأسري، حيث عملت خمس سنوات في الصحة النفسية، ثم ثلاث سنوات في حماية الأطفال، قررت جوان بعد هذه السنوات فضح هذا الكاهن، فتوجهت إلى الكنيسة قبل عامين، وتقدمت بشكوى رسمية ضده في المحكمة الكنسية، وروت جوان ماحدث في تلك المحكمة قائلة: “صارت جلسة مصارحة، وواجهته بالأفعال الجنسية التي قام بها، ولكنه أنكر كل شيء وهدد بالانتحار وطعن بشخصيتي بدلًا من الطعن في القضية، قمنا بالتوقيع على سريةالمحاكمة وعدم خروجها للإعلام، ومع أنني تنازلت عن حقي في أي تعويضات مادية، لكن هذا الكاهن لم يلتزم بالقوانين الكنسية وأفشى سرية المحكمة ونشر تفاصيل القضية داخل مجتمع عنكاوا”، وأشارت جوان إلى أن إفشاء أسرار المحاكمة جعلها معروفة للناس وتعرضت بسببه للكثير من الضغوطات إضافة إلى التهديدات والعنف اللفظي الذي تعرضت له اجتماعيًا، وأكدت جوان أن الكاهن كان يذهب لمن لديهم نفوذ سياسي واجتماعي في عنكاوا للضغط عليها للتنازل عن القضية، وكان يلاحقها حتى في المؤسسات التي تعمل بها.. وأشارت إلى أنه نتيجة لتحركات الكاهن، فإنها تعرضت للإقصاء الاجتماعي والتشكيك في مصداقيتها وقالت: “حتى أنهم كانوا يتساءلون إن كنت أرتدي ملابس شفافة أو أن جسدي كان مثيرا وقت الاعتداء”.. وانتقدت جوان، الكنيسة التي اشارت بالقول: “بقيت صامتة ولم تحمني، أمام كل هذه الانتهاكات، بل تعرضت لاستجواب مؤذ أثناء الإجراءات المتخذة من قبل الكنيسة”، مشيرة إلى أن هذا ما جعلها تتحدث بصوت عال اليوم وتكسر حاجز الصمت حتى تضع حدا للأذى النفسي الذي تتعرض له، مضيفة :”أنا أحترم الكنيسة وتعاليمها ولكني أطالب بالعدل”.

شارك الخبر

تفقّد ايضاً

الروحاني جود:” هذه أخطر أنواع السحر.. الماعز للتفريق والقرآن المقلوب لتحقيق الرغبات وماذا عن المرشوش؟”

يؤكد خبير الارقام والاسماء الفلكي الروحاني جود من ان السحر موجود في كل مكان، مشيراً …

تعليق واحد

  1. أنا أحب أسلوبك في الكتابة. أحسنت بالفعل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.